• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  10:31    بوتين والعاهل السعودي يؤكدان أهمية تعزيز تنسيق تحركات البلدين بشأن أسواق الطاقة    

أكد ألا عهد لنظامها منذ استلامه الحكم

آل مرة: خيانة قطر دائمة على مر التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

القصيم (العربية. نت)

اتهم شيخ قبائل آل مرة طالب بن لاهوم بن شريم آل مرة أمس السلطات القطرية التي سحبت منه الجنسية مع بعض أفراد قبيلته، بأنها مأوى للإرهاب ومموليه، وقال إنها تحاول دفع أفراد من آل مري للإساءة للسعودية عبر الضغط والتضييق عليهم في حياتهم اليومية. ورأى في تصريحات لـ«العربية نت» أن النظام القطري شر لابد من اقتلاعه حتى يعم الأمن والسلام بين شعوب المنطقة».

ووصف ابن شريم ما قامت به السلطات القطرية من سحب الجنسية منه مع بعض من أفراد قبيلته، بالفعل غير المستغرب، وقال «السلطات القطرية مأوى للإرهاب ومموليه، والموضوع أكبر من جنسية فهو اعتداء كبير على السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي». وأضاف «كل المعاهدات السابقة التي كانت تقوم عليها العلاقات الخليجية والسعودية مع قطر، أيام حكم الرجال الذين كانوا يعرفون حق المملكة، نقضها أمير قطر، وأصبح يتآمر على جيرانه وإخوانه في السعودية والبحرين ودول الخليج».

وحذر من ارتماء السلطات القطرية في الحضن الإيراني، وتسليم قطر وأهلها للأعداء المتربصين، وقال «لا يمكن أن نوافق على ما يطلب منا من غدر وخيانة لإخوتنا في دول الخليج. فنحن نعرف حق السعودية، وما تقوم به من حماية ليس لقطر فقط، وإنما للخليج أجمع، فلا أمن للخليج من دون أمن للسعودية». وأضاف أن حلاله وماله سيسترده شاءت حكومة قطر أو لم تشأ»، مضيفاً «أن السلطات القطرية تحاول دفع أفراد من آل مري للإساءة للسعودية عبر الضغط والتضييق عليهم في حياتهم اليومية».

وأكد أن سجن الحجاج القطريين العائدين من السعودية إلى بلادهم سابقة لم تحدث من قبل، لافتاً إلى أنه موجود في السعودية تحت حكم خادم الحرمين الشريفين، ويعيش كأحد أفراد الشعب السعودي. ونوه إلى أن خيانة السلطات في قطر دائمة ومعلومة على مر التاريخ، فالسلطات القطرية لم تف بأي عهد منذ استلامها الحكم، مبيناً أن السلطات في قطر «شر ابتلي به الخليج ولابد من اقتلاعه حتى يعم الأمن والسلام بين شعوب المنطقة». وشكر ابن شريم الحكومة السعودية على ما قدمته للحجاج القطريين، ولأهل قطر عامة، لا سيما حمايتهم من الإرهاب وتمويله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا