• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

«غرفة عمليات» لشكاوى الحجاج القطريين العائدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

أوسلو (موقع 24)

طالب المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي (منظمة دولية مقرها النرويج)، السلطات القطرية بالكشف عن مصير الحجاج القطريين العائدين من المملكة العربية السعودية، عقب أداء فريضة الحج لهذا العام، وضمان سلامتهم وعدم تعرضهم إلى شكل من أشكال العنف أو الإيذاء.

وأشار المركز إلى أن الأجهزة الأمنية في قطر قامت بالتحقيق مع عدد من الحجاج العائدين واحتجازهم دون سند قانوني وخاصة من أدلى منهم بتصريحات إعلامية إلى وسائل الإعلام السعودية. وأشارت مصادر للمركز إلى أن من بين الحجاج الموقوفين (صالح المري، جار الله صالح، بريك بن هادي، حمد عبدالهادي المري، وآخرين).

ونقلت صحيفة «الرياض» عن أسرة أحد الحجاج القطريين العائدين بأن أحد ذويهم ويدعى حمد المري أكد أنه تم توقيفه واحتجازه عقب عودته إلى الأراضي القطرية عبر منفذ سلوى هو وآخرين من قبل الأجهزة الأمنية القطرية، بتهمة الحج بدون إذن من السلطات والتصريح إلى وسائل الإعلام السعودية.

وقام المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي برفع شكوى أممية ونداء عاجل إلى المفوض السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين من أجل مخاطبة السلطات القطرية للكشف عن مصير جميع الحجاج القطريين العائدين والمحتجزين من قبل الأجهزة الأمنية في قطر والعمل على ضمان سلامتهم وإطلاق سراحهم، وذلك إعمالاً بالمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان وخاصة ما يتعلق منها في حرية التنقل وممارسة الشعائر الدينية. كما دشن المركز غرفة عمليات وخطا ساخنا لمتابعة واستقبال شكاوى الحجاج القطريين أو أسرهم ممن تعرضوا إلى مضايقات أو انتهاكات بعد عودتهم من الأراضي السعودية إلى قطر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا