• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  02:16    الجبير في مؤتمر المعارضة السورية بالرياض: لا حل للأزمة دون توافق سوري        02:25    وسائل إعلام في زيمبابوي: خليفة موجابي سيؤدي اليمين الدستورية الجمعة    

سيؤول ترصد آثاراً لغاز الزينون المشع في الشطر الشمالي

تجربة كورية جنوبية «حية» على ضربة استباقية ضد بيونج يانج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

عواصم (وكالات)

أفادت وكالة «يونهاب» الرسمية للأنباء في سيؤول أمس، أن القوات المسلحة الكورية الجنوبية أجرت بنجاح ودقة أول تدريبات لإطلاق صواريخ مجنحة طراز توروس جو- أرض طويلة المدى، بوساطة مقاتلة نوع إف 15- كي، لدك منشآت رئيسة تحاكي مراكز قيادة محصنة تحت الأرض في الشطر الشمالي، وذلك في إطار مناورات بالذخيرة الحية تهدف إلى تعزيز قدرات البلاد على شن هجمات استباقية ضد بيونج يانج في حال وقوع أزمة. وكشفت سيؤول أنها تأكدت من أن آثاراً عثرت عليها لغاز الزينون المشع، نتجت عن التجربة النووية السادسة التي أجرتها كوريا الشمالية في 3 سبتمبر الجاري، لكنها لم تتمكن من تأكيد ما إذا كانت ناتجة عن تجربة القنبلة الهيدروجينية، حسب ما أعلنت بيونج يانج.

وسط هذه الأجواء يقوم عسكريون كبار من كوريا الجنوبية وأميركا بزيارات تفقدية لقاعدة منظومة الدفاع الصاروخي المتطور «ثاد» في بلدة سونج جو جنوب شرق سيؤول، التي بدأ تشغيلها أمس الأول، للتحقق من جهوزية منصات الإطلاق وخطة الدفاع الجوي لمجابهة أي هجوم جوي من كوريا الشمالية. بالتوازي، تفقد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، أمس اثنتين من منشآت الأسلحة النووية والقاذفات الاستراتيجية في البلاد، على خلفية التوتر مع بيونج يانج.

وفي المناورات التي جرت في أجواء تايان جنوب منطقة تشونج تشونج أمس الأول، أطلقت المقاتلة إف 15- كي التابعة لسلاح الجو الكوري الجنوبي صاروخ «توروس»، الذي طار 400 كلم وضرب بدقة الهدف المحدد في المياه الساحلية قبالة جون سان شمال منطقة جولا في الساحل الغربي للبلاد. الصاروخ توروس ألماني- سويسري الصنع، ويبلغ مداه 500 كلم وهو قادر على تنفيذ هجمات دقيقة على أهداف في بيونج يانج حتى لو تم إطلاقه من الجزء الأوسط في كوريا الجنوبية. وبسرعة قصوى تبلغ 1163 كلم في الساعة، يمكن أن يغطي توروس كوريا الشمالية بأكملها إذا تم إطلاقه بالقرب من العاصمة سيؤول، وتحديد أي هدف في الدولة المعزولة للوصول إليه في غضون 15 دقيقة. وتعمل كوريا الجنوبية حالياً على نشر حوالي 170 صاروخاً نوع توروس كجزء من خطتها الحالية للدفاع الجوي المسماة «سلسلة القتل». وقال سلاح الجو الكوري الجنوبي في بيان أمس «من خلال ضرب الهدف على وجه التحديد، أظهرت العملية قدرة الجيش على الرد على هجوم العدو، وكذلك قدرته على شن هجمات دقيقة على أهداف استراتيجية حتى من مسافة بعيدة».

وفيما تعهدت كوريا الشمالية أمس، تسريع برامجها العسكرية المحظورة رداً على العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الأمن الدولي عليها بالإجماع، بعد تجربتها النووية السادسة والأكبر، أكدت لجنة السلامة والأمن النووي في سيؤول، أن أجهزة رصد غاز الزينون المشع في شمال شرق البلاد، عثرت على آثار نظير الزينون 133 تسع مرات، بينما رصدت المعدات المتنقلة قبالة الساحل الشرقي للبلاد آثاراً للنظير المشع 4 مرات. وقال المفوض التنفيذي للجنة تشوي جونجباي في مؤتمر صحفي في سيؤول «كان من الصعب معرفة مدى قوة التجربة النووية من كمية الزينون التي تم رصدها، لكن يمكننا القول إن الزينون مصدره كوريا الشمالية». والزينون غاز عديم اللون يوجد في الطبيعة، ويستخدم في تصنيع بعض أنواع الإضاءة. لكن الزينون-133 المرصود نظير مشع لا يوجد في الطبيعة، وارتبط في السابق بتجارب كوريا الشمالية النووية.