• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

«الثنائي جيتس»: مكافحة الفقر تتقدم لكن الثغرات باقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

نيويورك (أ ف ب)

أحرز العالم تقدماً كبيراً على صعيد مكافحة الفقر منذ العام 1990، لكن لا يزال يتعين بذل المزيد لتحقيق الهدف الرامي إلى خفض نسبة الفقراء إلى ما دون 6% من السكان سنة 2030، وفق ما أكده تقرير أصدرته منظمة بيل وميليندا جيتس أمس. ويعتزم الثنائي، الذي أنفق مليارات الدولارات خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة لدعم مشاريع التنمية، نشر تقرير سنوي حتى العام 2030 لتقييم التقدم، واستخلاص العبر. وسيلحظ التقرير سنوياً ما إذا كان العالم في حال «تقدم أم مراوحة أم تراجع»، وفق التقرير الأول، الذي نشرته المنظمة، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

وقد وضعت المنظمة الأممية 230 مؤشراً و169 هدفا يتعين بلوغه بحلول عام 2030.

فيما توقف الثنائي عند 18 مؤشراً منها. وقال بيل جيتس «نحاول استعراض مواضع التقدم المسجلة في العالم خصوصاً على صعيد الفقر ومكافحة الأمراض».

ويتطرق التقرير إلى معدلات الوفيات لدى الأطفال قبل بلوغهم سن الخامسة، مشيراً إلى أن عدد هؤلاء كان 11,2 مليون العام 1990 قبل أن يتراجع ليصبح خمسة ملايين العام 2016 بفضل حملات التلقيح وتحسين ظروف عمليات الولادة. والهدف يقضي بتقليص هذا العدد إلى 2,5 مليون بحلول العام 2030.

وأشار الثنائي جيتس إلى أن «الفقر لا يقتصر على نقص المال، بل يشمل النقص في الحصول على الخدمات المالية الأساسية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا