• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م
  10:21     الآلاف محاصرون جراء النزاع الدائر بجنوب الفلبين         10:23    زعيم كوريا الشمالية يشرف على اختبار سلاح جديد مضاد للطائرات        10:26     مقتل أربعة اشخاص في انهيارات أرضية شمال شرق البرازيل         10:27     مقتل 3 وإصابة 10 بتفجير انتحاري وسط مدينة بعقوبة العراقية         10:29     الشرطة البريطانية تنشر صورا لمنفذ اعتداء مانشستر     

«توعية ورعاية الأحداث» تتعهد بدور فعال لترسيخ العمل التطوعي في عام الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

تقدم معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي رئيس مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث، بالتحية والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ولمجلس الوزراء بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على المبادرة الرائعة والانطلاقة الواعدة، المتمثلة في اختيار شعار هذا العام «عام الخير»، الذي يرتكز على محاور ثلاثة أساسية، هي ترسيخ المسؤولية المجتمعية في خدمة الوطن، ترسيخ خدمة الوطن في الأجيال القادمة، وترسيخ روح التطوع في كافة فئات المجتمع. وأكد خلفان في الحفل السنوي الختامي الذي أقامته جمعية توعية ورعاية الأحداث لبرامج وأنشطة الجمعية لعام 2016 أن الجمعية تتعهد أن تلعب دوراً فاعلاً في هذا الصدد، وأن تساهم بكل طاقتها وإمكانياتها لكي يحقق هذا البرنامج الواعد أهدافه الإنسانية السامية وآماله الوطنية العالية.

ونوه بأن سعادة من يقيم على أرض دولتنا الحبيبة هي مسؤوليتنا جميعاً، سواء الجهات الحكومية أو المؤسسات الخاصة والجمعيات الأهلية.

وتوجه الفريق تميم بالشكر والعرفان للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الذي رعى جهود التنسيق والتكامل والتعاون بين مكتب ثقافة احترام القانون لدى النشء في الدولة التابع للأمانة العامة لمكتب سموه، وبين جمعية توعية ورعاية الأحداث لترسيخ ثقافة احترام النشء للقانون.

وأفاد بأن اهتمام سموه بالارتقاء بالثقافة المجتمعية للنشء في مختلف المجالات خاصة مجال احترام القانون وصيانة الحقوق والحريات يعطي دفعة قوية لكافة الجهود الرامية للاعتناء بالنشء والارتقاء به. ونوه الفريق خلفان في كلمته أن الجمعية حققت الكثير من الإنجازات، وقدمت العديد من الخدمات، ففي إطار حملات التوعية نظمت الجمعية العديد من الحملات وأبرزها حملة «ولدي..صديقي»، ومبادرة كتابي صديقي تحت شعار «أعاهدك إماراتي»، واستمرار حملة لا لصديق السوء. كما كثفت الجمعية من استغلال آفاق التواصل التي وفرتها شبكات التفاعل الاجتماعي لنشر رسائلها التوعوية والتعريف بأنشطتها المجتمعية.

واستمرت الجمعية في إصدار نشرتها الفصلية وقامت بإصدار بروشورات توعوية حول الصداقة الإيجابية وتعريف الآباء والأبناء بسبل حماية الأبناء من التحرش الجنسي.

كما قامت الجمعية بعقد الكثير من المسابقات المعززة للطاقات الإيجابية والملكات الإبداعية، إضافة إلى قيام الجمعية بعقد الكثير من المسابقات المعززة للطاقة الإيجابية والملكات الإبداعية.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا