• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

90 دقيقة من الإبداع البصري

«لابيرل».. عرض أسطوري يروي حكاية دبي بالماء والضوء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أكتوبر 2017

أحمد النجار (دبي)

استعراضات هوائية على وقع مؤثرات ضوئية ترافقها موسيقا ناعمة وصوت أوبرالي وسط أجواء تفاعلية في مسرح مائي تحيطه أكبر شاشة إلكترونية موزعة على الحيطان والأرضية والأسف، وتتوسطه بحيرة صغيرة بعمق 12 متراً، تنسكب عليها الشلالات والأمطار والأضواء الملونة، وتستقبل الأشخاص الذين يرقصون بخفة في الهواء، ثم يسقطون فجأة من فضاء المكان، تلك هي ملامح الاستعراض العالمي «لابيرل»، الذي ابتكره المخرج العالمي فرانكو دراغون من وحي دبي، في مشاهد إبداعية مكثفة تخطف الأبصار على مدار 90 دقيقة.

لغز كبير

في عام 2013، عرض دراغون «قصة حصن، تراث أمة» في أبوظبي، ومن هنا بدأ اهتمامه بالتاريخ الإماراتي والثقافة البدوية. وكان محمد الحبتور، نائب رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة الحبتور، انبهر بما رآه من عروض دراغون السابقة في فيغاس، ما شجعه على أن يطلب منه ابتكار عرض مخصص لدبي، ليبدأ مشوار إنجاز «لا بيرل».

وحول تفاصيل العرض بدءاً من فكرته وخطوات تنفيذه ومهمة اختيار فريق العمل وتوظيف الممثلين، قالت تارا يونغ، المديرة الفنية المقيمة في «لابيرل»، لـ«الاتحاد» إن العرض يشكل محوراً تدور أحداثه عبر لغز كبير، فالتجربة تبدأ بالفعل حتى قبل رفع الستارة وتمتد إلى ما بعد مغادرة الجمهور مقاعدهم، فقد قام فريق عمل دراغون بإجراء تجارب أداء في خمسة بلدان هي أستراليا وكوبا والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وألمانيا على مدار عامين من أجل العثور على أفضل الفنانين، مشيرة إلى ضرورة أن يظهر فنانو العرض مجموعة واسعة من المهارات، في حين أن عديداً منهم يجب أن يؤدوا أكثر من دور واحد خلال العرض.

وعن القصة الجوهرية التي تدور حولها الأحداث والمشاهد الاستعراضية وعلاقتها بدبي، أوضحت يونغ أن العمل ينتمي إلى الأعمال الفنية الحديثة التي تحتمل قصته أكثر من معنى وتفسير حسب ثقافة وطبيعة ذائقة المتلقي، ويجسد العرض في مضمونه روح دبي، ابتداءً من تاريخ صيد اللؤلؤ وصولاً إلى الرؤية المستقبلية، واستعراض الإمكانات والأفكار التكنولوجية التي تشتهر بها، مشيرة إلى أن دراغون عبر فصول العرض، يشير إلى دبي باعتبارها «مختبر المستقبل». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا