• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

ماذا يقول الخبراء عن اقتراع «اليونسكو»؟

الانتخابات تجاهلت الرصيد الثقافي لدول عريقة ومتقدمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 أكتوبر 2017

أحمد شعبان (القاهرة)

أكد سياسيون وخبراء إعلام أن انتخابات مدير عام منظمة اليونسكو التي تجري جولاتها هذه الأيام، لفتت إلى كثير من المظاهر التي تبرز عملية التحيز في اتخاذ القرار لصالح مرشحين معينين ينتمون لدول معينة، وأن هذا كان واضحا في تفوق المرشح القطري حمد بن العزيز الكواري في الجولتين الأولى والثانية، والتجاهل في نفس الوقت للرصيد الثقافي والتاريخي والتنوع المعرفي والثقافي لدول عريقة ومتقدمة ثقافيا كفرنسا ومصر. ولفتوا إلى أنه قد يكون من ضمن العوامل التي أثرت على سير التصويت في الانتخابات، تدخل بعض قطاعات اللوبي الصهيوني بأوامر من إسرائيل لدعم مرشح الدوحة.

وقال أستاذ الإعلام السياسي بجامعة القاهرة صفوت العالم «نحن نحتاج إعادة تقييم طبيعة العلاقات الأساسية التي تحكم التصويت في مثل هذه المنظمات العالمية»، لافتا إلى أن الانتخابات الخاصة بمدير عام اليونسكو تشير إلى عديد من القضايا، من أهمها تمويل هذه المؤسسات، حيث تطرح هذه القضية احتياج هذه المؤسسات إلى مصادر تمويل، وأن ضعف هذه المصادر يحتاج إلى دعم من بعض الدول الأخرى، وقد يؤثر هذا على مدى شفافية القرارات التي تحكم السياسات الخاصة لهذه المنظمات.

وأشار إلى أن الانتخابات لفتت إلى كثير من المظاهر التي تبرز عملية التحيز في اتخاذ قرار التصويت لصالح مرشحين معينين ينتمون لدول معينة، ويتجاهلون في نفس الوقت الرصيد الثقافي والتاريخي والتنوع المعرفي والثقافي لدول عريقة ومتقدمة، لافتا إلى أن الجميع لاحظ أن اتجاهات التصويت تتزايد وتتعاظم لصالح الكواري، في الجولة الأولى ومن ضمنها بالتأكيد الدول الأفريقية التي قد يتأثر بعض مندوبيها ببعض الإغراءات التي قد تؤثر على مدى حيدة وشفافية الاتجاه، فتتعاظم لصالح قطر، وتحصل على أعلى الأصوات، وينخفض «تكتيكيا» اتجاه التصويت لدولة كفرنسا بكل تاريخها المعرفي والثقافي إلى 14 صوتا.

وحول الدور الإسرائيلي في خط سير التصويت في انتخابات اليونسكو، أكد سعيد اللاوندي أستاذ العلاقات الدولية، أن هناك علاقات قوية بين قطر وإسرائيل منذ فترة زمنية كبيرة، وأنه نتيجة لهذه العلاقات القوية بين البلدين كان لإسرائيل تأثير كبير داخل لجان التصويت في انتخابات مدير اليونسكو، وبالتالي تم بيع الأصوات بشكل أو آخر من جانب بعض الدول وخاصة الدول الإفريقية، لصالح مرشح معين. وبالتالي فإن فوز المرشح القطري بالجولة الأولى كان متوقعا. مؤكدا أن تقارب قطر مع إسرائيل بهذه الصورة التي تجعلها تلجأ إليها في مثل هذه الانتخابات يدخلها في عداء كبير مع الدول العربية والخليجية، ويشعل المنطقة العربية بالصراعات والنزاعات لصالح إسرائيل، مشيرا إلى أن العلاقات القوية التي بين قطر وإسرائيل تنبع من أن الهدف الذي يجمعهما واحد وهو تفتيت المنطقة العربية، لافتا إلى أن ما يحدث الآن في المنطقة العربية من صراعات وخلافات خطة إسرائيلية تنفذ بأيد عربية، وكل هذا يؤكد أن قطر تعمل لحساب إسرائيل. ومشيرا إلى أن قطر في مواقع كثيرة تقوم باستخدام الأموال وتشتري بأموالها ما تريد حتى مع الولايات المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا