• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

توفير الحماية للمستهلك في مجال الصحة والسلامة

«غرفة أبوظبي» تُطلع أعضاءها على نظام تتبــع المطابقـــة الخليجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ندوة تعريفية عن «النظام الخليجي لتتبع المطابقة»، وذلك بالتعاون مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، وفي إطار جهودها لتعريف أعضائها لتتبع المطابقة المعمول به في هيئة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي، بحضور ومشاركة ممثلين عن أكثر من 100 ‬شركة ‬ومؤسسة.

ورحب عبد الله غرير القبيسي نائب مدير عام غرفة أبوظبي بالمشاركين في هذه الندوة التوعوية التي تهدف إلى تعريف شركات ومؤسسات القطاع الخاص في إمارة أبوظبي بخدمات هيئة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي وبالنظام الخليجي لتتبع المطابقة، والتي يأتي تنظيمها في إطار سلسلة الندوات التعريفية والتوعوية التي تنظمها الغرفة لتوعية شركات ومؤسسات القطاع الخاص بالمستجدات المتعلقة بأعمالها وأنشطتها وأنظمة المواصفات والمقاييس المتبعة في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي.

وقال إن مثل هذه الندوات تخدم مصالح كل الأطراف من شركات ومؤسسات وتجار وعاملين ومستهلكين في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات عامة، كما أنها تخدم قطاعاً عريضاً من الشركات والمؤسسات العاملة في تسويق المنتجات والسلع والمستلزمات في عدد من القطاعات والمجالات المهمة، وأعرب عن شكره وتقديره لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس على تفضلهم بالمشاركة في توعية شركات ومؤسسات القطاع الخاص بهذا النظام.

وتحدثت في الندوة المهندسة أحلام المرزوقي مهندسة مطابقة من هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، والتي أكدت أهمية هذه الندوة التي تهدف إلى تطبيق الأنظمة واللوائح الخليجية في مجال المواصفات والمقاييس، وبما يوفر الحماية للمستهلك في مجال الصحة والسلامة والبيئة والحد من المنتجات المقلدة والمغشوشة في الأسواق الخليجية.

وأكدت أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص، مشيرة إلى أن القطاع الخاص شريك استراتيجي لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وهيئة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي.

وقدم المهندس إبراهيم الحشف رئيس قسم التعيين بهيئة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي عرضاً شاملاً عن النظام الخليجي لتتبع المطابقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا