• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  04:14    استشهاد فلسطينيين اثنين بقصف لقوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة     

مدعومة بالإعفاء من التأشيرات وتعافي الاقتصاد وتنوع المنتج

تدفقات السياحة الروسية إلى الإمارات تستعيد زخم النمو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

مصطفى عبد العظيم (دبي)

سجلت الحركة السياحة الوافدة إلى الإمارات من السوق الروسي خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الماضي، معدلات نمو قياسية زادت على 90% في مؤشر على اقتراب هذه التدفقات من استعادة المستويات المرتفعة التي سجلتها في العام 2013 قبل أن يضرب الركود قطاع السياحة الروسي متأثراً بالأزمة الاقتصادية وانهيار سعر صرف الروبل.

وأرجع عاملون في القطاع السياحي الروسي النمو القوي في الحركة القادمة إلى الإمارات، لقرار إعفاء السياح الروس من الحصول على تأشيرات دخول مسبقة، وإلى تحسن مؤشرات الاقتصاد الروسي في الأشهر الأخيرة، فضلاً عن الأهمية الكبيرة التي تحظى بها الإمارات كوجهة سياحة مفضلة لدى السياح الروس، بالتزامن مع التوسع المستمر في شبكة وجهات شركات الطيران الإماراتية، مثل طيران الإمارات والاتحاد للطيران، وفلاي دبي بالسوق الروسي.

وتوقع هؤلاء خلال فعاليات المؤتمر السنوي لمديري شركة ناتالي تورز الروسية، في دبي أمس، أن يشهد العام 2018 ارتفاعاً قياسياً في أعداد السياح الروس إلى الإمارات، لافتين إلى أن مؤشرات الربع الأخير من هذا العام تفوق الأرقام التي تم تسجيلها في الربع الأخير من عام الذروة في العام 2013.

ورجح فلاديمير فوروبيف رئيس ناتلي تورز، أن يزيد عدد السياح القادمين إلى دولة الإمارات من عملاء نتالي تورز خلال عام 2018 عن 200 ألف سائح، مقارنة مع 150 ألف سائح متوقع في العام 2017، لتستعيد بذلك الشركة الأرقام القياسية التي سجلتها قبل الأزمة الاقتصادية العاصفة التي مرت بها روسيا، والتي كان لها آثار دراماتيكية على القطاع السياحي.

ونوه فوروبيف بالقرار الذي اتخذته دولة الإمارات والمتعلق بإعفاء السياح الروس من شرط الحصول على تأشيرات سياحية مسبقة، والحصول عليها عند القدوم، معتبراً هذا القرار بمثابة افضل دفعة تلقها القطاع السياحي في روسيا لاستعادة زخم النمو للسوق الإماراتي والعودة إلى مستويات ما قبل الأزمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا