• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  04:14    استشهاد فلسطينيين اثنين بقصف لقوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة     

بيل وسانشيز وأوباميانج وروبين ومحرز

10 نجوم على مقاعد المتفرجين في روسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

أنور إبراهيم (القاهرة)

كان من الممكن أن يصبح الأرجنتيني الموهوب ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني أحد «الضحايا» من النجوم الكبار الذين سيُحرم الملايين من عشاق الكرة الجميلة من مشاهدتهم في كأس العالم القادمة بروسيا 2018، لولا أنه استطاع في الجولة الأخيرة لتصفيات أميركا الجنوبية أن يقود منتخب «التانجو» إلى التأهل المباشر بعد تغلبه على مضيفه منتخب الإكوادور، وأن يسجل ثلاثة أهداف «هاتريك» (3/&rlm1)، لتتقدم الأرجنتين من المركز السادس إلى المركز الثالث والصعود مباشرة دون حاجة للدخول في دوامة الملحق. ولكن ليس كل النجوم مثل «ميسي» إذ إن الكثيرين فشلوا في قيادة منتخباتهم نحو التأهل، إما لابتعادهم عن مستوياتهم المعروفة أو لضعف أداء منتخباتهم.

الأسماء كثيرة ومشهورة ويتألق معظمهم مع أنديتهم، ولكنهم فشلوا في مساعدة منتخباتهم في نيل شرف المشاركة في النهائيات، أولهم أليكسيس سانشيز نجم أرسنال ومعه مواطنه أرتورو فيدال نجم بايرن ميونيخ إذ فشل منتخبهم تشيلي في التأهل رغم أنه كان يحتل المركز الثالث في مجموعة أميركا الجنوبية حتى ما قبل الجولة الأخيرة التي واجه فيها منتخب البرازيل وخسر صفر/&rlm3. وكانت هذه الخسارة سبباً في الإطاحة بهذا المنتخب خارج المونديال في الوقت الذي فاز فيه منتخب الأرجنتين على مضيفه منتخب الإكوادور 3/&rlm1 ليبتعد منتخب تشيلي تماماً عن المراكز الأربعة الأولي المؤهلة مباشرة للمونديال ولم ينجح حتى في احتلال المركز الخامس الذي يؤهله إلى مباراة ملحق ضد منتخب نيوزلندا. والغريب أن هذا المنتخب التشيلي الذي فاز ببطولة كوبا أميركا مرتين متتاليتين في العامين الأخيرين، مني بأربع هزائم في آخر 6 مباريات في التصفيات!  وثاني هؤلاء النجوم المخضرم أرين روبن لاعب بايرن ميونيخ ومعه من بعيد روبن فان بيرسي لاعب فنربخشه التركي وويسلي شنايدر المنتقل مؤخراً إلى الدوري الفرنسي حيث يلعب لنادي نيس.. ويبدو أن هذه التصفيات مثلت نهاية جيل من اللاعبين الموهوبين على رأسهم الثلاثة السابقون، إذ خرج منتخب الطاحونة الهولندية الذي يمثلونه من التصفيات بعد أن احتل المركز الثالث في مجموعته، التي ضمت كلاً من فرنسا والسويد وبلغاريا وبيلا روسيا ولوكسمبورج، إذ نجح منتخب السويد في خطف المركز الثاني المؤهل للملحق بينما تصدر منتخب «الديوك» الفرنسية المجموعة وصعد مباشرة للنهائيات، وثالث النجوم هو بيير إيميريك أوباميانج نجم بروسيا دورتموند ومنتخب الجابون الذي لم يساعده منتخب بلاده على تحقيق حلم التأهل، إذ خسر من المغرب صفر/&rlm3 وابتعد تماماً عن المنافسة وتراجع للمركز الثالث في المجموعة وخرج مبكراً من السباق، وانحصرت المنافسة بين كوت ديفوار والمغرب وستحسمها مباراة الجولة الأخيرة الشهر القادم في أبيدجان. أما النجم الرابع فهو إيدن دجيكو مهاجم منتخب البوسنة والهرسك وهداف روما الإيطالي الذي أوقعته القرعة في مجموعة منتخب بلجيكا الرهيب أول من تأهل للمونديال ومعه منتخب اليونان صاحب المركز الثاني والذي سيلعب في الملحق.. وشارك مع دجيكو  ميراليم بيانيتش نجم يوفينتوس، واحتل منتخبهما المركز الثالث في المجموعة.

وخامس النجوم هو الجزائري رياض محرز نجم ليستر سيتي وأحسن لاعب في الدوري الإنجليزي في الموسم قبل الماضي، إذ ظهر منتخب بلاده في أسوأ حال وحقق نتائج مخيبة لآمال الجزائريين في التصفيات وانتهى به المطاف في ذيل قائمة ترتيب المجموعة التي تصدرها منتخب نيجيريا وقطع تذكرة التأهل للمونديال مبكراً. أما سادس النجوم فهو هينريك مخيتاريان نجم خط وسط نادي مانشستر يونايتد ومنتخب أرمينيا الضعيف الذي خذله وأنهى التصفيات في المركز قبل الأخير.

وسابع النجوم هو جاريث بيل لاعب ريال مدريد الإسباني والذي حرمته الإصابة من مشاركة منتخب ويلز في آخر مبارياته في التصفيات وخاصة المباراة الأخيرة ضد منتخب جمهورية أيرلندا التي خسرها صفر/&rlm1.. ويضم منتخب ويلز نجماً آخر هو «أرون رامس» نجم أرسنال الإنجليزي ولكنه لم يكن على المستوى الذي يؤهله لمساعدة منتخب بلاده على تخطي التصفيات في هذه المجموعة التي تأهل منها منتخب صربيا.

 وثامن النجوم هو يان أوبلاك حارس مرمى أتلتيكو مدريد ومنتخب سلوفينيا الذي أوقعته القرعة في مجموعة إنجلترا، التي تأهلت بينما دخلت اسكتلندا الملحق وخرجت من التصفيات منتخبات سلوفاكيا وسلوفينيا ولتوانيا.

والنجم التاسع هو التركي أردا توران لاعب برشلونة الإسباني والذي لم يعد يلعب مع البارسا في ظل قيادة فالفيردي الفنية للفريق، بل إنه معروض للبيع في الانتقالات الشتوية المقبلة، وكان منتخب تركيا ضمن مجموعة أيسلندا مفاجأة التصفيات، ولم يقدم الأتراك ما يستحقون عليه التأهل، بل إنهم خسروا في آخر جولتين في التصفيات.

والنجم العاشر هو ديفيد ألابا لاعب بايرن ميونيخ ومنتخب النمسا الذي كان في مجموعة تضم صربيا تأهلت وجمهورية أيرلندا لملحق وويلز وجورجيا ومولدوفا. ولم يكن يملك الأسلحة اللازمة لانتزاع بطاقة التأهل للمونديال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا