• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

معالجات إسلامية

الدعاء ‬هو ‬العبادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

يقول الله تعالى في كتابه الكريم: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)، «سورة غافر: الآية 60». جاء في كتاب صفوة التفاسير للصابوني في تفسير الآية السابقة: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادعوني أَسْتَجِبْ لَكُمْ)، أي ادعوني أُجبْكم فيما طلبتم، وَأُعطكم ما سألتم، قال ابن كثير: ندب تعالى عباده إلى دعائه، وتكفَّل لهم بالإِجابة فضلاً منه وكرماً (إِنَّ الذين يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)، أي إنَّ الذين يتكبرون عن دعاء الله سيدخلون جهنم أذلاء صاغرين...»، (صفوة التفاسير للصابوني 3/&rlm107).

إن الدعاء ملاذُ كلّ مكروب وأملُ كلّ خائف وراحةُ كلّ مضطرب، كما في قوله تعالى: (الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)، «سورة الرعد: الآية 28»، فالدعاء من أعظم العبادات التي ينبغي للمسلم أن يعتصم بها، خاصةً في أيام المحن والشدائد، فهو الصلة بين العبد وربه تبارك وتعالى، والمناجاة لله عزَّ وجلَّ، والافتقار والتذلل والمسكنة بين يديه سبحانه وتعالى، فقد جاء في الحديث الشريف أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: «الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ»، (أخرجه الترمذي).

فضل الدعاء

من المعلوم أن ديننا الإسلامي الحنيف يأمرنا بالإكثار من الدعاء، فقد جاءت الآيات الكريمة في القرآن الكريم تحثنا على ذلك، منها:

- قوله سبحانه وتعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)، «سورة البقرة: الآية 186».

- وقوله سبحانه وتعالى: (ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)، «سورة الأعراف: الآية 55». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا