• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

مغردون: حان الوقت لانتهاء «نظام الحمدين»

الدوحة تواجه اليوم «حراك 13 أكتوبر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

استمر التفاعل الكبير مع وسم «حراك_13_أكتوبر_» الذي كانت دشنته المعارضة القطرية قبل أيام، حيث تصدر قائمة الأكثر نشاطاً في قطر وعدد من الدول العربية، بآلاف التدوينات والتغريدات، للمطالبة بمشاركة «أحرار قطر» للتظاهر ضد تميم بن حمد، والمطالبة برحيله عن الحكم، بعد ثبوت دعم الدوحة للإرهاب وتدخلات قطر المستمرة في شؤون دول الجوار، ودعا المغردون إلى خروج أبناء قطر إلى الموعد المنتظر اليوم بشعار «بالتوفيق لأحرار قطر والمعارضة القطرية».

ودعم المغردون الحراك من خلال تغريداتهم فقال أحدهم «لكم الله استعينوا بالله على هذا النظام الذي يسحب جنسية أهل البلد ويجنس اليهودي عزمي»، وعلق آخر «هيا يا أحرار قطر نحو محيطك وعروبتك وإنسانيتك وأصالتك انفض التغريب والغرباء وحرر بلادك من الغرباء»، ودعا آخر أبناء قطر لمؤازرة الحراك « حان وقت تحرك القبائل وطرد القرضاوي وعزمي بشارة من المنطقة»، وقال آخر «حان الوقت لخروج رجال قطر العقلاء والمطالبة برحيل تميم»، وعلل آخر أهمية الحراك مؤكداً «في قطر يوجد أربع قواعد عسكرية وهي أميركية وإسرائيلية وتركية وإيرانية».

وربط آخرون بين انتهاء الإرهاب في العالم وانتهاء نظام الحمدين «عندما تسقط حكومة قطر في الأيام القادمة سيختفي الإرهاب»، وقال مغرد آخر «حراك 13 أكتوبر سيفشل مشروع الإخوان في قطر كما فشل في مصر». وحذر آخرون «إن لم يتدخل عقل آل ثاني ستنهار قطر وسيباد شعبها على يد «تنظيم الحمدين»، وأضاف آخر «الحراك سينقذ اقتصاد قطر قبل الانهيار»، وقال مغردون «إن المرتزقة أكلوا خير قطر والأشقاء القطريون هم الخاسرون، قوموا على الطاغية وأعوانه، وعبر مغردون عن أمانيهم بنجاح الحراك «أتمنى تحرك الشعب القطري ورد كرامته من تميم ونظام الحمدين». وقالت مغردة «الله يحفظ القطريين من نظام الحمدين لا يستخدم قنابل يدوية».

وكانت المعارضة القطرية قد نشرت خطة سير التظاهرات، المقررة اليوم مؤكدة أن المسيرات السلمية ستتحرك باتجاه قصر الحكم تنديداً بممارسات النظام الحالي، وطالبت المنظمات ووسائل الإعلام بمراقبة الحدث قائلة «نبشر الأحرار في قطر بأن التغيير قادم وطواغيت الدوحة مصيرهم خارج قطر».

إلى ذلك، أكد فرنسي مسجون في قطر، أن النظام الحاكم يقوم باعتقالات واسعة بين عائلة آل ثاني لوقف التمرد ضد حكم تميم بن حمد، ونقلت مجلة «لوبوان» الفرنسية عن سجين فرنسي في قطر، أن اعتقالات تجري وسط عائلة آل ثاني، وهي المعلومات التي تؤكدها بعض وسائل الإعلام القطرية وعلى رأسها موقع «قطر أنفو»، وقال السجين الفرنسي، جان بيير مارونجيو، إن سيف بن حمد آل ثاني، مدير الاتصالات في القصر الأميري يدير عمليات اعتقالات واسعة داخل الأسرة الحاكمة، لصالح تميم بن حمد، وتابع «مارونجيو»، أنه تم اعتقال حتى الآن نحو 20 عضوًا من الأسرة الحاكمة، موجهة قطر لهم تهم إقامة علاقات وثيقة مع المملكة العربية السعودية،  ولفتت المجلة إلى أن «مارونجيو» يقضي عقوبة السجن في قطر لمدة 7 سنوات منذ عام 2013 بسبب شيك من دون رصيد، وأكد أن 6 أعضاء من أسرة آل ثاني محبوسين في الوقت الحالي في نفس السجن الموجود فيه بالدوحة.

من جهته، قال مستشار الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني «إن المدعو محمد المسفر الذي هدد قبائل قطر بالإبادة الكيماوية هو المستشار الخاص لـ «قذافي الخليج وهو المخطط لانقلاب «عاق والده» في قطر»، وأضاف في تغريدات على «تويتر» «كل من له بالإعلام يعلم أن المدعو المسفر كان ومازال يقدم نفسه المستشار الخاص لـ «قذافي الخليج» وهناك مكاتبات له يقدم نفسه في هذا المنصب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا