• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

قطر تتصدر وتنافس الفائز في التصفية بين فرنسا ومصر

رئاسة «اليونسكو» اليوم.. وأميركا تلغي عضويتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

باريس، القاهرة (وكالات)

شهدت انتخابات المدير العام لمنظمة التربية والعلم والثقافة «اليونسكو» المزيد من المفاجآت في جلستها الرابعة أمس التي شهدت حصول المرشح القطري حمد الكواري على المركز الأول بـ 22 صوتا، فيما تساوت مرشحتا مصر مشيرة خطاب، وفرنسا أودريه ازولاي بالحصول على 18 صوتا بعد انسحاب كل من مرشحي الصين ولبنان. وأعلن رئيس المجلس التنفيذي لـ»اليونسكو» أنه من المقرر إجراء تصفية بين فرنسا ومصر اليوم، لتحديد المرشحة التي ستخوض التصويت النهائي أمام مرشح قطر.

وأكد المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث باسم الخارجية المصرية أنه ستجرى جولة الإعادة بين خطاب وازولاي، وكتب في حسابه على «تويتر» «نتائج الجولة الرابعة 22 لقطر، 18 لمصر، 18 لفرنسا.. يعاد التصويت اليوم وليست هناك قرعة بين مصر وفرنسا لاختيار المرشح الثاني الذي يتنافس مع الأول، ويفوز بمنصب المدير العام المرشح الذي يحصل على أغلبية مطلقة (30 صوتا من أصل 58).

إلى ذلك، أبلغت الولايات المتحدة الأميركية أمس «اليونسكو» قرار سحب عضويتها من المنظمة اعتبارا من 21 ديسمبر 2018، وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت في تصريحات إن القرار لم يتخذ بالاستخفاف بل يعكس قلق الولايات المتحدة من متأخرات الدفع المتزايدة في اليونسكو والحاجة إلى إصلاحات أساسية في الوكالة ومواصلة انحياز اليونسكو ضد إسرائيل، وأضافت أن الإدارة الأميركية قررت تشكيل بعثة بصفة مراقب لتحل محل بعثتها الدائمة في المنظمة. وقال متحدث باسم بعثة الولايات المتحدة في اليونسكو إن القرار لن يؤثر على سباق انتخاب المدير العام الجديد.

وأعربت مديرة المنظمة إيرينا بوكوفا عن أسفها العميق لقرار الولايات المتحدة الانسحاب، واعتبرت في بيان القرار بمثابة خسارة للتعددية ولأسرة الأمم المتحدة، وقالت في بيان «في الوقت الذي تستمر فيه النزاعات من المؤسف للغاية أن تنسحب الولايات المتحدة من وكالة الأمم المتحدة التي تدعم التعليم من اجل السلام وتحمي الثقافة التي تتعرض لاعتداء». وأضافت «رغم تعليق التمويل الأميركي، عمقنا الشراكة بين الولايات المتحدة واليونسكو».

وعبرت فرنسا التي تستضيف مقر اليونسكو والساعية إلى تولي رئاستها عن الأسف لانسحاب الولايات المتحدة من المنظمة معتبرة أن هذا القرار يعطي «معنى جديدا» للترشح الفرنسي، وقالت انييس روماتات اسباني المتحدثة باسم الخارجية «إن ترشحنا للإدارة العامة للمنظمة يتخذ في ظل هذه الظروف، معنى جديدا، واليونسكو بحاجة اكثر من أي وقت آخر لمشروع تجد فيه كل الدول الأعضاء ضالتها ويستعيد الثقة ويتجاوز الخلافات السياسية».

وأيدت إسرائيل الانسحاب الأميركي من «اليونسكو». وأعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن بلاده ستنسحب من المنظمة بالتوازي مع الولايات المتحدة»، وقال «هذا قرار شجاع وأخلاقي لأن اليونسكو أصبحت مسرحاً للعبثية، وأنها بدلا من الحفاظ على التاريخ تقوم بتشويهه».

ورفع عدد من المصريين والفرنسيين المتظاهرين ضد قطر أمام مقر منظمة اليونسكو، لافتات احتجاجية تفضح شراء الدوحة الأصوات لصالح مرشحها الكواري، وندد المحتجون باستخدام الكواري لأساليب ملتوية في انتخابات المنظمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا