• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

بعد هزيمة «داعش».. «سكون مزعج» يخيم على شوارع الموصل المنكوبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

الموصل (د ب أ)

تحولت مباني شوارع مركز مدينة الموصل العراقية لأنقاض وعلا فيها الركام، بعد أن دمرت فيها طلقات الرصاص زجاج النوافذ، وتهدمت جدران المنازل، وفقدت بعض المباني الأسوار الحامية لها.

ولا يزال المواطن العراقي خالد الجبوري، الذي نشأ في المنطقة، مصاباً بالوجوم «فمن الصعب جداً الاعتقاد بأن كل هذا حدث»، حسبما أكد بصوت مبحوح، عندما واصل السير بسيارته عبر أكوام الحطام في الموصل، حيث يعمل مديراً لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية.

وكانت مدينة الموصل المليونية، شمالي العراق، على مدى ثلاثة أعوام مركزاً لتنظيم «داعش»، ومنها انطلق المتشددون في صيف عام 2014 للسيطرة على أجزاء واسعة من البلاد، وظهر زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في المدينة علناً في المسجد الكبير للمرة الأولى والوحيدة للإعلان عن «دولته» المزعومة.

وعندما بدأت حملة قوات الأمن العراقية لتحرير الموصل قبل عام في 16 أكتوبر، كان كثيرون يعلمون أن الحرب يمكن أن تكون أطول وأشرس، وكانت المعارك أشد عنفاً بشكل خاص في الجزء الغربي من نهر دجلة، وهو الجزء الذي طالته قذائف المدفعية والقنابل بشكل أكثر شراسة.

وبعد ثلاثة أشهر من الانتصار على تنظيم «داعش» في الموصل، لا تزال قوات أمن عراقية تطوق المدينة القديمة في الحي الغربي من الموصل، حيث تحصن المتشددون حتى النهاية. ... المزيد