• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  04:08     الحريري أمام المئات من أنصاره: أنا باق معكم ومكمل معكم     

نوفيل صمم «اللوفر أبوظبي» بروح المكان وروحانيّته

الفولاذ يرشّ مطراً من نور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 نوفمبر 2017

د. حورية الظل

11 نوفمبر 2017.. ستذكر الأجيال القادمة جيداً هذا التاريخ الذي سيفتتح فيه واحد من أهم مشروعات القرن الثقافية: متحف اللوفر أبوظبي، الذي ينتظر أن يؤسس لثقافة التسامح والانفتاح الحضاري والثقافي. وحتماً، سيشعرون بالفخر لأنهم يمتلكون هذا الصرح العالمي بين ظهرانيهم. ورغم ما يحمله من قيمة فكرية، ثقافية، فنية، وحضارية، فإن «اللوفر أبوظبي» هو أيضاً استثمار ثقافي وسياحي من طراز رفيع، ناهيك عن أنه أيقونة فنية لا تختلف عن محتوياته، بل تنسجم معها من حيث المعمار والتصميم.

«اللوفر أبوظبي» عالم يوحي بالرحابة وسحر اللقاءات والراحة، من خلال الانسيابية والتداخل بين الصحراء والماء، وبين الأضواء والظلال وانعكاسات الهدوء، بالإضافة إلى أنه ينتمي للمباني المستقبلية التي تحقق الاستدامة والحفاظ على البيئة، إذن كيف استطاع مصمم اللوفر أبوظبي أن يجعل منه تحفة معمارية تستطيع منافسة محتوياته على استقطاب الزوار؟ وهل جنح لتدويل شكله أم استوحى الثقافة والتراث والبيئة العربية أيضاً؟

جمالية الشكل الهندسي

إن أحد أسرار تميز اللوفر أبوظبي يكمن في طريقة تصميمه، حيث جعل منه مصممه المعماري الفرنسي الشهير جان نوفيل مبنى فخماً، وأيقونة فاتنة، وتحفة فنية. كما جعله من أكبر المتاحف في العالم، ما سيمكنه من منافسة أكثر المتاحف زيارة عبر العالم مثل لوفر باريس. واللوفر أبوظبي ليس نسخة مكررة عن اللوفر الفرنسي، وإنما حرص مصممه على جعل شكله الهندسي منسجماً مع خصوصية البيئة العربية وثقافتها، وإن كان محتواه سيجمع الثقافة الفرنسية والغربية والعالمية.

يقول جان نوفيل في إحدى مقابلاته الصحفية ما يؤكد مراعاته لخصوصية المنطقة العربية وثقافتها، في تصميمه للمتحف: «أردت أن أكون في مستوى المهمة عندما صممت اللوفر أبوظبي، وقد سبق وصممت معهد العالم العربي في باريس. وبإنشائي لمعلم ثقافي في منطقة صحراوية (جزيرة السعديات بأبوظبي)، أردت أن أجعلها تنتمي إلى تاريخ وجغرافيا هذا البلد. لم أرد أن يكون المتحف نسخة طبق الأصل من لوفر باريس وإنما أردته أن ينتمي لبيئته بكل معنى الكلمة، كما أردت أن يكون شكله محملا بنفحة روحية، لأن محتواه في الغالب يكون مغلفاً بالقدسية والثقافة بصفة عامة لها أبعاد روحية».

كما أن بناء صرح بتلك المواصفات يعد رداً على العنف والتقتيل الذي غزا الكثير من أركان العالم العربي، وكتأكيد على ذلك قال محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة دائرة الثقافة والسياحة ــ أبوظبي حول إنجاز اللوفر أبوظبي: «إن أفضل إجابة على البربرية التي تغزو العالم هي نشر الثقافة». ويهدف اللوفر أبوظبي إلى «إبراز المواضيع العالمية والتأثيرات المشتركة بين الحضارات». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا