• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  01:00    شرطة الفجيرة تخفض قيمة المخالفات المرورية والحجز بنسبة 50%    

الحكومة: موانئ ومطارات المدن المحررة مفتوحة للعمل الإغاثي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 نوفمبر 2017

عدن (الاتحاد)

أكدت الحكومة الشرعية في اليمن، أن الموانئ والمطارات في المحافظات المحررة مفتوحة أمام العمل الإغاثي، وتقديم المساعدات الإنسانية من قبل المنظمات الدولية، على رأسها منظمات الأمم المتحدة. وأضاف وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح أن ميناء ومطار عدن وميناء المكلا ومطار سيئون والمنافذ البرية بين المملكة السعودية واليمن أصبحت متاحة لتنفيذ لامركزية العمل الإغاثي، وأن كل ذلك ينهي أي مبررات لمنظمات الأمم المتحدة لعدم تطبيق هذا المبدأ.

وأكد أن تطبيق مبدأ اللامركزية في العمل الإغاثي من خلال تقسيم اليمن إلى خمسة مراكز إغاثية سيحقق كفاءة في استخدام الأموال الإغاثية والفعالية العالية في إنجاز أهدافها، وسينهي أشكال التقطع والنهب للقوافل الإغاثية من قبل الميليشيات الانقلابية، كما سيحد بشكل كبير من تحويل العمل الإغاثي كمصدر لتمويل المجهود ما يسمى بالحربي للميليشيا.

وذكر فتح أن هذا المبدأ سينهي مركزيه إدارة العمل الإغاثي، وسيعمل على الوصول السريع للمساعدات الإنسانية إلى المحافظات كافة في وقت قياسي وبأقل الجهود، مشدداً على ضرورة تنفيذه من قبل المنظمات الأممية كافة العاملة في المجال الإغاثي.

من جانب آخر نقلت وسائل إعلام محلية عن وزير النقل اليمني مراد الحالمي قوله، إن التحالف العسكري الذي تقوده الرياض سيرفع الحظر عن مطاري عدن وسيئون الخاضعين لسيطرة القوات الحكومية اليمنية متوقعا استئناف الرحلات منهما اعتباراً من اليوم الأحد.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة «عدن الغد»، أفاد الوزير أن «رحلات الخطوط الجوية اليمنية سوف تعود ابتداءً من يوم الأحد بالبرنامج السابق» نفسه في مطاري المدينتين الواقعتين في جنوب وجنوب شرق البلاد، مشيراً إلى أن الحظر على «الرحلات الجوية تم رفعه».

وكان التحالف أغلق جميع المنافذ اليمنية الاثنين الماضي رداً على إطلاق المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران صاروخا بالستيا تم اعتراضه قرب مطار الرياض. وأعاد التحالف الأربعاء فتح ميناء عدن، الذي تسيطر عليه الحكومة الشرعية، فيما تم الخميس فتح معبر الوديعة البري على الحدود السعودية اليمنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا