• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  01:00    شرطة الفجيرة تخفض قيمة المخالفات المرورية والحجز بنسبة 50%    

لوحة مثيرة للجدل لدافينتشي في مزاد نيويورك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 نوفمبر 2017

نيويورك (أ ف ب)

يفتتح موسم مزادات الخريف اليوم الاثنين في نيويورك بغلّة وفيرة من أعمال كبار الفنانين، من أمثال شاجال وفان جوخ وبيكاسو ووارهول، لكن القطعة الأبرز هي من دون شك لوحة «مخلّص العالم» لليوناردو دا فينتشي التي هي محط نزاع بين ملياردير روسي وتاجر قطع فنية.

أعلنت دار «كريستيز» في أكتوبر أنها ستبيع في الخامس عشر من نوفمبر هذه اللوحة، الوحيدة بين عشرين لوحة لرائد الرسم في عصر النهضة التي ما زالت ملكاً خاصاً. فالغالبية العظمى للوحات السابقة للقرن التاسع عشر باتت الآن ملكاً عاماً، ومن النادر جداً أن تعرض للبيع في مزاد.

وقدّرت دار المزادات قيمة هذه اللوحة البالغ طولها 65 سنتيمتراً وعرضها 45 بمئة مليون دولار، علماً بأنها بيعت بمبلغ زهيد جداً قدره 45 جنيهاً إسترلينياً في عام 1958، وذلك قبل أن تثبت نسبتها إلى صاحبها في عام 2005.

ويتهم الملياردير الروسي ديمتري ريبولوفليف تاجر الأعمال الفنية السويسري إيف بوفييه الذي كان يساعده في الاستثمار في القطع الفنيّة، بأنه كان يقتطع مبالغ كبيرة مقابل بيعه هذه التحف.

فهذه اللوحة التي تحمل اسم «سلفاتور موندي» (مخلّص العالم) والعائدة إلى قرابة عام 1500 دليل على هذا الأمر، فقد اشتراها التاجر السويسري من دار «سوذبيز» بثمانين مليون دولار في عام 2013، ثم باعها لديمتري ريبولوفليف بمبلغ 127 مليوناً و500 ألف.

ويرى البعض أن هدف الثريّ الروسي من طرح اللوحة في المزاد هو إثبات أن بوفييه باعها بثمن باهظ جداً، وهو ما زال يتواجه معه في هذا الشأن أمام القضاء.

وترفض دار «كريستيز» التعــليق على هذا الجدل، ويقول فرنسوا بورتير المسؤول فيها «انظــــروا إلى هذه اللوحة، إنها عمل فنّي استثنائي، ينبغي التركيز على ذلك».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا