• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

نجوم ينتقلون إلى لعبات أخرى بعد اعتزال «الساحرة»

مغامرات «الهواية» تنتصر في النهاية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

عمرو عبيد ( القاهرة )

رفض بعض نجوم كرة القدم أن تنحسر عنهم الأضواء بعد اعتزالهم، ولجأوا لخوض مغامرات جديدة في ألعاب أخرى لا ترتبط بمهاراتهم في الكرة على الإطلاق، بعضهم كان لديه رغبة أو موهبة قديمة طفت إلى السطح بعد الاعتزال، والبعض الآخر أراد أن يثبت تجاوز قدراته ومهاراته لكل التوقعات بما فيها حدود الملاعب الخضراء.

وعندما أعلن أسطورة مانشستر يونايتد المعتزل، ريو فيرديناند، عن نيته احتراف الملاكمة، لاقى هذا الأمر سخرية كبيرة من المتابعين، لكنهم لم يتوقعوا أن يأخذ مدافع الشياطين الصلد تلك الخطوات الجادة، التي كشف عنها مؤخراً مدربه ريتشيل وودهول بحديثه عن تطور فيرديناند الواضح خلال التدريبات، معلقاً على ذلك بقوله إن ريو يمتلك غريزة وقوام مقاتل بالفطرة، وتلك الحقيقة كانت واضحة أثناء فترة لعبه لكرة القدم طوال 12 عاماً مع «يونايتد» أو خلال دفاعه عن ألوان منتخب الأسود الثلاثة عبر 14 عاماً، الطريف أن أديبايو أكينفينوا مهاجم ويكومب واندررز فريق الدرجة الرابعة بانجلترا والملقب بالوحش، حيث يعد أضخم لاعبي كرة القدم في العالم بوزن يتجاوز 100 كيلوجرام، قد سخر هو الآخر قبل أيام قليلة من تجربة فيرديناند، مؤكداً أنه لو احترف الملاكمة هو الآخر سيطرح ريو أرضاً بسهولة بالغة !

أما الأسطورة وماكينة الأهداف الأرجنتينية، جابرييل باتيستوتا، ففجر مفاجأة عقب اعتزاله عام 2005، عندما صرح بأنه لا يحب كرة القدم، قائلاً إنها كانت مهنته فقط، ولكنه يعشق البولو والجولف، وهو ما حوله ثاني أفضل الهدافين في تاريخ الأرجنتين بعد ليو ميسي إلى واقع، عندما احترف البولو مع فريق لا جلوريا قبل أن يرفع كأس ستيلا أرتوا مع فريق توم تايلور في عام 2009، إلا أن «باتيجول» لم يتمكن من الاستمرار في لعبته المفضلة بسبب إصابته المزمنة في كاحل قدمه، التي أزعجته كثيراً خلال مسيرته الكروية، لدرجة أنه طلب في إحدى المرات من طبيبه أن يقوم بقطع قدمه !

من كان يتوقع أن يحترف النجم الفرنسي المعتزل بيسنتي ليزارازو الجو جيتسو، فظهير الديوك الأيسر الوسيم ذو البنية الجسدية العادية حمل العديد من الكؤوس وتوج بكبرى البطولات، سواء مع المنتخب الفرنسي أو بايرن ميونيخ الألماني، فهو الفائز بكأس العالم 1998 ويورو 2000 وكأسي القارات 2001 و2003 بجانب دوري أبطال أوروبا في موسم 2000/‏‏2001 مع البافاري، لكنه لم يكتفِ بهذا التاريخ العظيم في كرة القدم وقرر عقب الاعتزال واحتراف الجو جيتسو، وبلغ فيها مرتبة عالية؛ إذ حصد الحزام الأزرق عقب فوزه ببطولة أوروبا عام 2009، التي شعر بأنها بطولته الأولى التي أعادته إلى سن الـ 18 بحسب تصريحاته آنذاك، وقال إنه لجأ لاحتراف لعبة أخرى ليحافظ على قوامه ويحقق المزيد من النجاح بعيداً عن مهنته الأولى.

ولا خلاف على أن العملاق الإيطالي، باولو مالديني، هو أحد الأساطير الكبرى في تاريخ ميلان ومنتخب بلاده، الذي ظل يتوهج لما يقرب من ربع قرن، منح خلالها الروسونيري عشرات البطولات المحلية والقارية والعالمية، حيث يحتل المركز الثاني ضمن صفوة اللاعبين الفائزين بدوري أبطال أوروبا، بعدما حصد 5 ألقاب من إجمالي 7 اقتنصها الميلان عبر التاريخ، لكن مالديني لم يحقق ذات النجاح عندما قرر احتراف لعبة التنس وشارك في التصفيات المؤهلة إلى كأس أسبريا، لكنه خسر أولى مبارياته الرسمية بسهولة بالغة في يونيو الماضي وهو ما دعاه للسخرية، قائلاً: إنه مثل من أراد كتابة الشعر بعد سنوات من دراسة الرياضيات، لتكون مباراته الرسمية الكبرى الأولى والأخيرة !

نجوم أخرى عديدة قررت احتراف لعبة أخرى عقب اعتزالها كرة القدم، مثل السويدي القدير هنريك لارسون، الذي لعب الهوكي ليكرر ما فعله أسطورة حراسة مرمى إيطاليا الراحل ليف ياشين، وشارك مهاجم إيطاليا السابق فابريزيو رافانيلي في سباقات السيارات، مثلما كان الحال مع سانتياجو كانيزاريس حارس إسبانيا السابق، وكان هداف أوكرانيا وميلان وتشيلسي السابق أندريا شيفيشينكو احترف لعبة الجولف لبضع سنوات عقب اعتزاله، قبل دخول مجال تدريب الكرة، وتولى مهمة إنقاذ منتخب بلاده في التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا الأخيرة، لكنه لم ينجح في ذلك !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا