• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م
  03:22     ماكرون يستقبل الحريري في الاليزيه    

أحدث وأكبر منشأة على مستوى العالم باستثمارات تتجاوز مليار درهم

أحمد بن سعيد: «الأكاديمية» ترسي معايير جديدة للجيل القادم في تدريب الطيارين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «صممنا أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين لكي تكون واحدة من أحدث مرافق تدريب الطيارين ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط، وإنما على مستوى العالم أيضاً. وهي الأكاديمية الوحيدة في العالم التي تجمع بين التدريب على الطيران والتعليم النظري على الأرض والمسكن والمرافق الترفيهية في مكان واحد. ولن يحصل الطلبة فقط على أفضل التدريبات بل سيستمتعون أيضاً بإقامة مريحة طوال مرحلة الدراسة. وسوف ترسي الأكاديمية معايير جديدة للجيل القادم في مجال تدريب الطيارين، إذ ستجمع بين الابتكار والدخول في شراكات مع مؤسسات متخصصة في هذا المجال، ما يسهم في ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للطيران».

وأنشأت «طيران الإمارات» الأكاديمية الواقعة في دبي الجنوب، بهدف تدريب وتأهيل الطلبة المواطنين والعالميين وتزويدهم بالخبرات في مجال الطيران، والمساهمة في تلبية الطلب المتزايد على الطيارين المؤهلين في العالم ولدى الناقلة بشكل خاص. وتجمع أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين بين أكثر التقنيات التعليمية تطوراً وأحدث طائرات التدريب لتزويد الطلبة المبتدئين بأفضل الممارسات في مجال الطيران. وسيتلقى الطيارون تدريباتهم على أحدث أجهزة الطيران التشبيهي (السميوليتر) والطائرات بمحرك واحد والطائرات بمحركات عدة، كما سيتلقون دروساً نظرية تعريفية بصناعة الطيران عامة.

من جهته، قال الكابتن عبد الله الحمادي، رئيس العمليات في أكاديمية طيران الإمارات، إن «طيران الإمارات» استثمرت نحو مليار درهم في الأكاديمية بما في ذلك المنشأة والأجهزة والطائرات المخصصة للتدريب، لافتاً إلى أن الطاقة الاستيعابية للأكاديمية التي تضم 208 وحدات سكنية تصل إلى 600 طالب.

وذكر في تصريحات صحفية خلال حفل الافتتاح أن الأكاديمية بصدد تنفيذ خطة توسعة للوحدات السكنية، وزيادتها لتصل إلى 624 وحدة، موضحاً أنه تم تلقي 6 آلاف طلب واستفسار من قبل الطلبة للالتحاق بالأكاديمية، موضحاً أن هناك 208 طلاب مواطنين من «طيران الإمارات» يتلقون التدريب في الأكاديمية حالياً. ولفت إلى أن لدى الأكاديمية اعترافاً من الهيئة العامة للطيران المدني، وهي بصدد الحصول على الاعتراف من الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران «أياسا» أيضاً.

وتجمع الأكاديمية بين أحدث تقنيات التعليم وأسطول التدريب من الطائرات الحديثة. وسوف يتدرب الطلبة على أجهزة الطيران التشبيهي وعلى الطائرات التي تعمل بمحرك واحد، وعلى تلك التي تعمل بمحركات عدة، ثم سيتم تزويدهم بمعارف نظرية عامة عن صناعة الطيران من أجل إعدادهم وتسهيل انتقالهم إلى العمل في الناقلات الجوية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا