• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  04:08     الحريري أمام المئات من أنصاره: أنا باق معكم ومكمل معكم     

احتفت بمرور 10 سنوات على انطلاق البرنامج

«الاتحاد للطيران» تحتفل بتخريج 396 متدرباً من «قادة المستقبل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

احتفلت مجموعة الاتحاد للطيران بتخريج 396 خريجاً وخريجة من برنامج «قادة المستقبل» لعام 2017، وتُعدّ تلك واحدة من أكبر المجموعات التي تم تخريجها في البرامج المؤسسية في دولة الإمارات.

وحضر الحفل أعضاء من مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران الذي أقيم في جامعة زايد بأبوظبي، وشهد تخريج 305 خريجين وخريجات إماراتيات و91 آخرين من مختلف أنحاء العالم، تخرجوا ليصبحوا طيارين ومهندسين ومديرين وإداريين.

وشارك الخريجين فرحتهم، المئات من أفراد عائلاتهم وأصدقائهم، مختتمين بذلك جهد عامين إلى ثلاثة أعوام من العمل المتواصل والمثابرة في التدريب النظري والتدريب على رأس العمل. وسيحظى الخريجون كافة بأدوار وظيفية في مختلف أقسام مجموعة الاتحاد للطيران، شاملة الاتحاد للطيران والاتحاد للطيران الهندسية ومجموعة هلا.

وقال محمد مبارك بن فاضل المزروعي، رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران: «يحتل موظفونا قلب أعمالنا، ويزيدني فخراً أن أرى خريجات وخريجين موهوبين من الكوادر الوطنية الشابة، يباشرون حياتهم المهنية بكل جدارة بيننا في أسرة عمل مجموعة الاتحاد للطيران. وكلي ثقة في أن هذا الجيل سيكون له الفضل في تقدّم وازدهار الاتحاد للطيران، وتعزيز مكانة العاصمة أبوظبي كمركز تشغيل رئيس لقطاع الطيران، وانطلاقها نحو آفاق جديدة وعلى نحو مستدام».

ويشكل المواطنون الإماراتيون نسبة 29% من الموظفين الأساسيين، ويمثلون الجنسية الأكبر من حيث عدد الموظفين من جنسية واحدة ممن يحتلون وظائف بين الموظفين بدرجة مدير وتنفيذي وطيار في قمرة قيادة أسطول الاتحاد للطيران البالغ عدده 119 طائرة.

وبدوره، قال راي غاميل، الرئيس التنفيذي المؤقت لمجموعة الاتحاد للطيران: «تُمثّل مراسم اليوم مناسبة مهمة، سيحظى من خلالها قطاع الطيران بمئة مهندس فني، و89 مساعد طيار أول، و207 متخصصين وإداريين في مجال إدارة الطيران. إنهم 181 فتاة و215 شاباً، تدربوا هنا في أبوظبي، وتسلحوا بالمعرفة والعلم والخبرة لخوض طريقهم المهني بجدارة».

وقال غاميل: «فيما تحتفلون اليوم بنجاحكم، تذكروا أنها ليست سوى البداية، فالعلم لا يتوقف عند حد، وأنتم الآن قوة دافعة لمسيرة مجموعة الاتحاد للطيران ودولة الإمارات العربية المتحدة على دروب التقدّم والازدهار».

وقال محمد حنيف حسن، خريج برنامج المبيعات: «فيما نحتفل بتخريجنا اليوم، علينا ألا ننسى أننا الآن ندخل مرحلة جديدة من حياتنا المهنية، مرحلة سيكون لجهودنا فيها أثر جوهري على نمو مجموعة الاتحاد للطيران. علينا أن نتحمل مسؤوليات جديدة، مع مواصلة التعلّم وزيادة المعرفة، وأن نتذكر دوماً الاستثمار الذي قدمته الاتحاد للطيران من أجل أن نقف هنا اليوم بكل اعتزاز وفخر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا