• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م
  01:26    88 جريحا يمنيا يغادرون عدن لتلقي العلاج في المستشفيات الهندية بإشراف الهلال الأحمر        01:27    جيش زيمبابوي يجري محادثات جديدة مع موجابي    

رواد «اللوفر أبوظبي» يواصلون استكشاف تفاصيل الصرح وسرديات الحضارات

طريق واحد إلى تاريخ العالم.. ينطلق من السعديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

لليوم الثاني على التوالي بعد افتتاحه الكرنفالي البديع، ما زال اللوفر أبوظبي يشهد تدفقاً غير مسبوق من قبل جمهور المواطنين والمقيمين والزوار والسياح والوفود الخاصة والشخصيات ذات الصلة، للاطلاع على كنوزه ومقتنياته ومشاريعه الثقافية وبرامجه المقبلة. «الاتحاد» بدورها عايشت وفي حوارات خاصة، مشاعر العديد من الزوار الذين التقتهم في ردهات وقاعات المتحف الذي استقطب في يومه الثاني، وبحسب إحصاء، أكثر من 5 آلاف زائر، والذي أصبح منذ افتتاحه قبلة ثقافية للعديد من عشاق ومحبي الثقافة والمعرفة والتاريخ والحضارة، وكأنهم يسلكون من جزيرة السعديات طريقاً واحداً إلى تاريخ العالم، بحسب ما عبروا عنه:

محمود عبدالله (أبوظبي)

وصفت الأميركية ديولين كاباميه، افتتاح اللوفر بالحدث الاستثنائي الرائع، وقالت: في الواقع لم أكن أتوقع أن يكون بهذا الجمال والروعة في التصميم والزخرفة، وتوزيع القاعات والمداخل، وأن يضم هذا الكمّ الهائل من المقتنيات الحضارية، والأبعاد الثقافية والإنسانية، التي تجسد روح التوافق الإنساني في الإبداع. وعبّرت كاباميه عن تقديرها للشعب الإماراتي، السبّاق على الدوام في تقديم صورة مشرفة لوطنه وثقافته وهويته أمام العالم.

حلم تحقق

وأكد الأميركي جوزيف سمورسكي، على أهمية أن يكون في العاصمة متحف عالمي، بما يضفي عليها أبعاداً جديدة كمنصة للثقافة العالمية وحوار الحضارات المنشود، وقال: لقد علمت أن المشروع الثقافي للمتحف سيتجاوز مسألة عرض المقتنيات والإبداعات الإنسانية إلى برامج تجدد من الروح الثقافية على مستوى العالم إلى جانب الارتقاء بمفهوم المتحف من جغرافية المكان إلى عالم الثقافة المتحركة.

وقالت المترجمة الأردنية نبيهة مكتبي: المتحف يقدم لنا حضارات العالم في مكان واحد، في الواقع أنا سعيدة بهذا الإنجاز الثقافي الفريد من نوعه، وكنت من زمن طويل أحلم بزيارة اللوفر باريس، حتى تحقق لي الحلم هنا في السعديات، حيث هذا المتحف البديع الذي لا يتوافر مثيل له في منطقة الشرق الأوسط، في تصميمه وفنه المعماري، وقاعاته المرتبة جيداً ومحتوياته النادرة. من ناحيتها، اعتبرت الروسية مارجريت إيلينا، أن وجود متحف في أبوظبي، وبهذه المواصفات الفريدة من التصميم والترتيب وتوفير منظومة من المعلومات والمعارف، يؤكد أن هناك قيادة واعية ومؤسسات تنتهج استراتيجية إيلاء الثقافة شأنا كبيراً. وأعربت إيلينا عن إعجابها بالبرنامج الثقافي المصاحب، وبخاصة العروض الغنائية والموسيقية، وأشارت إلى جماليات العرض الموسيقي الذي قدمته الفنانة «فاتوماتا دياوارا» من مالي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا