• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م
  03:22     ماكرون يستقبل الحريري في الاليزيه    

بما لا يقل عن %10

سلطان الجابر: طرح حصة أقلية في «أدنوك للتوزيع» للاكتتاب العام الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

بسام عبد السميع (أبوظبي)

أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، أن «أدنوك» تعتزم طرح حصة أقلية في شركتها التابعة «أدنوك للتوزيع» للاكتتاب العام في سوق أبوظبي للأوراق المالية قبل نهاية العام الجاري.

ووفقاً لما ورد في بيان لـ«شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع»، أعلنت الشركة أنها ستدرج أسهمها للتداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية وبيع ما لا يقل عن 10% من الأسهم القائمة المملوكة لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك». وتستحوذ شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع على 67% من إجمالي عدد محطات المحروقات للبيع بالتجزئة في السوق المحلية، وتعتبر «أدنوك للتوزيع» أكبر مشغل لمحطات خدمة الوقود ومتاجر البيع بالتجزئة في دولة الإمارات، وتمتلك وتدير شبكة تضم 360 محطة خدمة، توفر العديد من الخدمات مثل غسيل السيارات وفحص المركبات.

ولدى الشركة 235 متجراً (واحات أدنوك)، ما يجعلها أكبر سلسلة للبيع بالتجزئة في دولة الإمارات، وتعد أيضاً المسوّق والموزع الرئيس للوقود لكثير من العملاء العاملين في المجالات التجارية والصناعية والحكومية في جميع أنحاء دولة الإمارات.

وأشار الجابر خلال كلمة ألقاها في افتتاح معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك) أمس، إلى أن الطرح يتيح فرصة غير مسبوقة أمام المستثمرين في دولة الإمارات والمنطقة والعالم للتعاون مع أدنوك والاستثمار في إحدى أبرز الشركات الرائدة لتوزيع الوقود ومن أسرعها نمواً في مجال البيع بالتجزئة على مستوى المنطقة، لافتاً إلى الدور الذي سيلعبه الطرح في تنويع ودعم نمو أسواق المال في الدولة. واستعرضت أدنوك نموذج أعمال شركتها التابعة «أدنوك للتوزيع» والدور الرائد الذي تلعبه في سوق الإمارات، باعتبارها صاحبة أكبر شبكة لمحطات توزيع الوقود على مستوى الدولة، ما يجعلها تتمتع بهامش أرباح مستقر في أعمال وقود التجزئة، وتستفيد من شبكة واسعة من متاجر البيع واتفاقيات توريد بعيدة المدى مع الشركة الأم أدنوك. ومن المتوقع أن يساعد طرح أسهم «أدنوك للتوزيع» للاكتتاب العام بتسريع تنفيذ استراتيجيتها الجديدة للنمو. وأوضح معاليه أن الاكتتاب المقترح لحصة أقلية في شركة أدنوك للتوزيع يأتي تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة التي وضعت أهدافاً اجتماعية واقتصادية طموحة لضمان مستقبل مستدام ومزدهر لدولة الإمارات، مؤكداً أن الاكتتاب العام الذي تنوي أدنوك القيام به يتماشى مع استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي والتي تركز على تحقيق أقصى قيمة من عملياتها في مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز كافة بهدف زيادة الربحية في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وزيادة القيمة في مجال الغاز والتكرير والبتروكيماويات، وضمان إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز، ويتماشى كذلك مع برنامج مبادرات أدنوك الجديد لتوسعة نطاق شراكاتها الاستراتيجية وخلق فرص جديدة للاستثمارات المشتركة في مختلف مجالات وجوانب ومراحل الأعمال، إضافة إلى تعزيز المرونة والارتقاء بالأداء ورفع الكفاءة وتمكين الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال. وأكد معاليه في كلمته أن أدنوك مستمرة في العمل لرفع السعة الإنتاجية إلى 3.5 مليون برميل يومياً من خلال الاستفادة من التكنولوجيا والابتكارات الحديثة التي تسهم في الارتقاء بالأداء وخفض الوقت الذي تستغرقه عمليات الحفر بنسبة 30%. وأكد أن زيادة الكفاءة التشغيلية تعزز مكانة أدنوك بين المنتجين الأقل تكلفة في العالم، وتسهم في جذب استثمارات نوعية جديدة، وهو ما يتضح من الاهتمام الواسع بالامتيازات البحرية والتي جذبت أكثر من 10 من الشركاء المحتملين من جميع أنحاء العالم.

وفي حديثه عن قطاع الاستكشاف والتطوير والإنتاج، أكد أن أدنوك تواصل تطوير الموارد لتوفير إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز لمواكبة النمو المتزايد في الطلب المحلي، وذلك من خلال الاستمرار في تحسين الكفاءة التشغيلية وتعزيز التكامل في العمليات ذات الصلة، والاستثمار في تطوير المكامن البرية والبحرية للغاز، والأغطية الغازية، والغاز الحامض، وكذلك المكامن العميقة غير المطورة باستخدام أفضل الطرق التكنولوجية التي تم تطويرها في دولة الإمارات. وتناول معاليه في كلمته خطط ومشاريع أدنوك في قطاع الغاز والتكرير والبتروكيماويات، مؤكداً أن أدنوك تعمل على توسعة محفظة أصولها من المصافي والصناعات البتروكيماوية وخلق فرص جديدة للشراكات والاستثمارات التي تسهم في زيادة طاقتها في مجال تكرير الخام بنسبة 60% وزيادة إنتاجها من البتروكيماويات لأكثر من ثلاثة أضعاف. وأوضح أن هذه المشاريع التوسعية تجعل مصفاة الرويس أكبر موقع متكامل لتكرير النفط والبتروكيماويات في مكان واحد في العالم. وقال إن أدنوك ستقوم عند اكتمال هذه المشروعات بتحويل ما يقارب 20% من نفطها الخام إلى بتروكيماويات مع تنويع المنتجات التي تحقق قيمة إضافية تسهم في التحوط والحماية من تقلبات أسعار النفط. وقال الدكتور الجابر إن «أدنوك» ستعمل على فتح أسواق جديدة لمنتجاتها من خلال التركيز على مراكز النمو الجديدة وتنويع قاعدة عملائها وتبني استراتيجيات مبتكرة للتسويق، مضيفاً أن أدنوك تعتزم استغلال المزيد من الفرص من خلال التجارة المدعمة بالأصول (غير قائمة على التوقعات) لزيادة هامش الربح من كل برميل تنتجه. وأضاف «هذه الجهود المتكاملة ستضمن لأدنوك تحقيق أقصى قيمة والمساهمة في نمو اقتصاد دولة الإمارات، وكذلك إرساء معايير جديدة لنجاح شركات الطاقة الحديثة». وقال إن الاقتصاد العالمي الذي ينمو بأعلى معدل منذ عام 2011، يشجع على تنفيذ العديد من المشاريع التوسعية في مجالات قطاع النفط والغاز كافة، واصفاً أساسيات الاقتصاد العالمي بأنها إيجابية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا