• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  01:00    شرطة الفجيرة تخفض قيمة المخالفات المرورية والحجز بنسبة 50%    

تراجع حدة المعارك والأحمر يدعو للاستفادة من خبرات «التحالف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

عقيل الحلالي (صنعاء)

تراجعت أمس حدة المعارك في اليمن بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي وميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية والمتحالفة مع إيران، فيما سجلت الغارات الجوية للتحالف على مواقع الانقلابيين، أمس، انخفاضاً كبيراً وملحوظاً مقارنة بعددها خلال الأيام الماضية. وشهدت جبهات القتال الرئيسة في البلاد هدوءاً حذراً تخلله اشتباكات متقطعة في بعض المواقع دون تحقيق اختراق أو سقوط قتلى وجرحى. وقال الجيش اليمني في بيان مساء الثلاثاء، إن المعارك تواصلت في جبهة نهم شمال شرق صنعاء، وإن قواته قصفت بالمدفعية الثقيلة مواقع للميليشيات وسط البلدة، بينما زعم المتمردون الحوثيون أنهم استهدفوا موقعاً للقوات الحكومية بصاروخ موجه.

كما دارت اشتباكات متقطعة بين الجانبين في عدد من مواقع القتال ببلدتي خب الشعف والغيل بمحافظة الجوف «شمال شرق» دون تأكيدات من الجانب الحكومي بسقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين. وأفشلت قوات الجيش الوطني محاولة للميليشيات بزرع ألغام مضادة للأفراد والدروع في بلدة عسيلان بمحافظة شبوة جنوب شرق البلاد. وذكر بيان للجيش الثلاثاء، أن قوات الشرعية «أحبطت محاولة للميليشيا لزرع كميات من الألغام الأرضية في أحدى الطرقات بمديرية عسيلان»، موضحاً أن القوات «رصدت تحركات مشبوهة للميليشيا لزراعة الألغام»، وقامت بقصفها وإفشال محاولتها.

وفي تعز ثالثة مدن البلاد، قالت مصادر عسكرية ميدانية، إن ميليشيا الحوثي وحلفائها قامت بزرع كميات كبيرة من الألغام في مناطق وادي الضباب ومحيطه على الحدود الفاصلة مع قوات الشرعية، وعزت ذلك إلى منع قوات الشرعية من التقدم صوب مواقعها خصوصا بعد تكبد المتمردين خلال الأسابيع الماضية خسائر بشرية ومادية كبيرة. ونفذت مقاتلات التحالف أمس نحو خمس غارات فقط، حتى مساء الثلاثاء، استهدفت مواقع عسكرية للميليشيات في صنعاء. الحديدة وتعز، بحسب إفادات مصادر عسكرية ميدانية من الطرفين.

وفي سياق متصل، دعا نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر إلى «الاستفادة من خبرات الأشقاء في التحالف»؛ وذلك لدى زيارته صباح الثلاثاء مقر دائرة العمليات الحربية في محافظة مأرب. وثمن الأحمر خلال لقاءه مسؤولي الدائرة العسكرية الدعم العسكري واللوجستي الذي قدمته وتقدمه قوات التحالف العربي من أجل إفشال مشروع الانقلاب المدعوم من إيران، واستعادة الدولة، وإعادة بناء المؤسسة العسكرية، مؤكداً أهمية الدور المحوري الذي تلعبه العمليات الحربية في التنسيق بين الوحدات العسكرية والتخطيط للتقدم والتمركز والانتشار، وغير ذلك من المهام والمسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتق منتسبي الدائرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا