• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  04:08     الحريري أمام المئات من أنصاره: أنا باق معكم ومكمل معكم     

مقتل 40 إرهابياً من «الشباب» والدواعش بـ 5 غارات أميركية في الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

واشنطن (أ ف ب)

أعلنت الولايات المتحدة أنها قتلت 40 إرهابياً في الصومال في أربعة أيام، وذلك خلال خمس غارات استهدفت حركة الشباب الإرهابية الموالية لتنظيم القاعدة، وعناصر من تنظيم داعش الإرهابي، وقال العقيد روب مانينغ المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» في تصريح صحفي «قتل 36 إرهابياً من «حركة الشباب» وأربعة مسلحين من تنظيم داعش». وكانت القيادة العسكرية الأميركية لأفريقيا «افريكوم» أعلنت عن أربع من هذه الغارات، ونفذت الغارة الأولى الخميس على بعد نحو 160 كلم غربي مقديشو وتحدثت افريكوم عن مقتل العديد من عناصر حركة الشباب.

والسبت نفذت غارة بالقرب من جادود جنوب غرب مقديشو أدت إلى مقتل مقاتل في حركة الشباب، بحسب ما أعلنت افريكوم، والأحد قرابة الثالثة فجراً استهدفت ضربة أميركية إرهابيين من الشباب في شبيلي وأخرى مسلحين من تنظيم داعش في بونت لاند شمال البلاد، بحسب ما أوضحت المتحدثة باسم افريكوم. ونفذت الغارة الخامسة في منطقة شبيلي بحسب متحدثة باسم البنتاجون.

وكانت الولايات المتحدة قد شنت أوائل نوفمبر أولى ضرباتها ضد تنظيم داعش الإرهابي في الصومال بعد أن كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمر في مارس الماضي البنتاغون بشن عمليات جوية وبرية لمكافحة الإرهاب ودعم الحكومة الصومالية، وتحاول حركة الشباب الإرهابية منذ العام 2007 الإطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من المجموعة الدولية، وأعلنت الحركة في 2010 ولاءها لتنظيم القاعدة، وانضوت فيه رسميا في 2012 إلا أن عدداً من مقاتلي الحركة أعلنوا مؤخراً انشقاقهم وولاءهم لتنظيم «داعش» الإرهابي. وهم يتمركزون في منطقة بون تلاند في شمال البلاد بقيادة عبد القادر مؤمن الذي وضعته وزارة الخارجية الأميركية في أغسطس 2016 على قائمة الإرهابيين الدوليين.