• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

الاستقرار الوظيفي والعائلي يحقق استدامة التعافي

«الوطني للتأهيل» و«سهل» يساعدان المرضى على الانخراط في سوق العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

جمعة النعيمي (أبوظبي)

وقع المركز الوطني للتأهيل، أمس، مذكرة تفاهم مع مركز الأعمال للخدمات «سهل»، يقوم بموجبها الأخير بدعم جهود إعادة تأهيل المرضى، من خلال توفير برنامج لتدريبهم وتشغيلهم، وتمكينهم من الانخراط في سوق العمل.وقع المذكرة الدكتور حمد الغافري مدير عام المركز، وأحمد الرميثي رئيس مجلس إدارة «سهل»، بحضور عبد الله الحميدان الأمين العام بالإنابة لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وسامح عوض الله نائب الرئيس التنفيذي رئيس شبكات الأفراد والاتصال في مصرف أبوظبي الإسلامي.وأكد الغافري حرص المركز على تنفيذ البرامج المتكاملة التي تقود إلى دمج المرضي المتعافين في المجتمع، والعمل على تأمين فرص عمل مناسبة، بما يساهم في نجاح برامج الرعاية اللاحقة المقدمة لهم.وأوضح أن الهدف الرئيس هو إيجاد بيئة عمل مناسبة لهم من أجل تحقيق أهداف عدة، منها شغل أوقات فراغهم، بما يساهم في نجاح برامج الرعاية اللاحقة، بالإضافة إلى إكسابهم مجموعة من المهارات التي يحتاجها سوق العمل، وكذلك تأمين عائد مادي جيد لهم، مؤكداً أن الاستقرار الوظيفي والعائلي يقود المتعافين إلى استدامة التعافي، وعدم التعرض لأي انتكاسة.وأشاد الغافري، بالدور الحيوي والمهم الذي تقوم به المؤسسات لتوظيف المتعافين، ودورهم الكبير والمهم في المساهمة بدمجهم، وجعلهم أفردا فاعلين في المجتمع، متوجهاً بالشكر والتقدير لمصرف أبوظبي الإسلامي على مبادرته بدعم المشروع، من خلال مجموعة من المبادرات والمميزات التي تمنح للملتحقين من المتعافين من الإدمان. من جانبه، أكد أحمد الرميثي الحرص على العمل مع المتعافين من المركز الوطني للتأهيل يداً بيد، من أجل إيجاد فرص وظيفية لهم، وذلك انطلاقاً من الإيمان بدورهم المهم في المجتمع، معرباً عن ثقته في الموجودين في المركز، ورغبتهم الكبيرة في الانخراط في سوق العمل والالتزام بمهام وظيفية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا