• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م
  03:22     ماكرون يستقبل الحريري في الاليزيه    

«إيواء» تشارك في ورشة عمل بسلطنة عُمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

شاركت مراكز إيواء ضحايا الاتجار بالبشر في ورشة العمل التي تم تخصيصها لدعم القدرات الوطنية لأجهزة إنفاذ القانون والمستجيبين الأوائل في مجال مكافحة الاتجار بالبشر، والتي عقدت في مدينة مسقط بسلطنة عُمان.

وعرضت سارة شهيل، مدير عام مراكز إيواء، التحديات التي واجهتها مراكز إيواء ضحايا الاتجار بالبشر في بداية التأسيس والتي كان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات» دور كبير في معالجتها بدعم سموها المادي والمعنوي للضحايا، وللمراكز التي أصبحت منذ العام 2015 تخضع للإشراف المباشر لسموها.وتضمنت ورقة مراكز إيواء التي شاركت بها في ورشة العمل الدور الذي تقوم به المراكز في مجال إيواء الضحايا وإعادة تأهيلهم بغرض إدماجهم في مجتمعاتهم عند رجوعهم إليها آمنين، أو عند استقرارهم في أوطان بديلة.

وأكدت سارة شهيل، اهتمام القيادة الرشيدة والقائمين على مكافحة هذه الجريمة بالقوانين والتشريعات المطبقة، إذ إن دولة الإمارات العربية المتحدة هي أولى الدول العربية التي سنت قانوناً لمكافحة الإتجار بالبشر..

هو القانون 51 لسنة 2006 والذي تم تعديله بالقانون رقم (1) لسنة 2015 لمعالجة الثغرات التي اتضحت بعد التطبيق خاصة فيما يتعلق بحقوق الضحايا وحمايتهم وحماية الشهود، كما تضمنت ورقة المراكز إحصائيات بأعداد الضحايا منذ نشأة المراكز.

وقدمت سلطنة عُمان حالات عملية وقصصاً واقعية، وكانت فرصة لتبادل التجارب والخبرات تحقيقاً للهدف من ورشة العمل الذي يتلخص في تقديم المعايير والمبادئ التوجيهية والإحصائيات والدراسات التابعة للأمم المتحدة حول جرائم الاتجار بالبشر وآليات تقديم الحماية والرعاية، كذلك دعم التعاون والتواصل الوطني لدى أجهزة إنفاذ القانون والجهات المعنية بإحالة الضحايا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا