• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

واجهة الإبداع.. وعنوان التألق

هنا يكتب النجاح ويصنع المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

في كل مرة ترحل فيها أنظار العالم إلى هنا يضاف إلى رصيد الإمارات شهادات إعجاب جديدة بكل اللغات، وتحول اسم الدولة إلى عنوان دائم للإبهار، بإبداع التنظيم وسحر المكان وروعة المنشآت ودقة التفاصيل، وقبل أن يبدأ الحدث يكتب له النجاح، لأنه ارتبط بدولة اسمها بات يمثل شهادة «أيزو» تزين كل الأحداث والفعاليات التي تمر من هنا.

وإذا كانت دول العالم تتسابق لاستضافة الأحداث والبطولات والفعاليات، فإن العكس يحدث هنا، لأن الإمارات بموقعها ومكانتها ودورها ورسالتها وخبراتها هي التي تضيف لكل حدث يقام على أرضها، ولذلك تحولت إلى الواجهة الأولى عربياً وإقليمياً بأجندة مزدحمة طوال العام بأحداث وفعاليات ومؤتمرات ومهرجانات في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية والصحية والعلمية والرياضية، فالدولة بما تملكه من بنية تحتية وكوادر بشرية، ورؤية اقتصادية ورسالة إنسانية مؤهلة لاستضافة أكبر الأحداث والمؤتمرات في وقت واحد لسلاسة الحركة وتوافر الفنادق ومراكز المؤتمرات التي تستوعب أعداداً كبيرة من الحضور، مثل مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ومركز دبي التجاري العالمي، ومركز اكسبو الشارقة ، بالإضافة إلى العديد من المرافق التي تبدو وكأنها تحفا معمارية .

والشهر الماضي وحده توزعت أنظار العالم ما بين أبوظبي ودبي في مشهد رائع يعزز من قيمة ومكانة وريادة الدولة، وقدرتها في تنظيم أحداث كبيرة بهذا الحجم خلال فترات قصيرة.

واحتضنت أبوظبي أعمال منتدى الصحة العالمي «بلوغ آخر ميل.. العمل معاً من أجل القضاء على الأمراض المعدية»، بحضور أكثر من 200 شخصية بارزة في قطاع الرعاية الصحية العالمية، وسلط الضوء على الجهود الهائلة المبذولة في مكافحة الأمراض الفتاكة التي يمكن الوقاية منها والقضاء عليها، والتي تقف عائقاً أمام مسيرة التنمية الاقتصادية وتحسين صحة أفراد المجتمعات الأفقر في العالم.

ومنح صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله» وسام الاتحاد لـ«بيل جيتس» لجهوده الكبيرة في العمل الخيري ومبادراته الإنسانية حول العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا