• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

وطن السعادة.. مسيرات وتزيين سيارات وعروض تراثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 ديسمبر 2017

أحمد السعداوي (أبوظبي)

يمثل اليوم الوطني أهمية خاصة لدى شباب الإمارات، الذين يعدون العدة مع اقتراب احتفالات ذكرى إعلان اتحاد دولة الإمارات في الثاني من ديسمبر من كل عام، من أجل التعبير عن انتمائهم وولائهم لهذه الأرض الطيبة، وتكريس المفاهيم التي اكتسبوها عبر مشاركتهم في هذه الاحتفالات بأشكال مختلفة ومنهم من يسهم في المسيرات التي تقام في طول البلاد وعرضها ويشارك فيها كل أبناء الوطن تعبيرا عن روح الاتحاد، والبعض الآخر يسهم في الفعاليات والأهازيج الشعبية الإماراتية التي تعكس الاعتزاز بماضي وتاريخ أهل الإمارات، بينما فريق ثالث يقوم بشراء الأوشحة وتزيين السيارات بألوان العلم الإماراتي، وغير ذلك من المظاهر المبهجة، خلال الاحتفال بمجد الدولة وعزها والمتمثل في يومها الوطني.

يقول طايع عبدالله السومحي «22 سنة»، إن اليوم الوطني فرحة لكل إماراتي ومقيم على أرض الدولة، وتمتد هذه الفرحة لشعوب العالم الأخرى، التي تكن المحبة والتقدير لأهلنا في الإمارات نتيجة غرس المحبة والخير، التي نثرها الوالد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في أرجاء العالم والتي لا زالت آثارها باقية إلى الآن وأكملت مسيرتها قيادتنا الرشيدة، حفظها الله، فأصبحت الإمارات موطن التسامح والمحبة في العالم.

ويلفت إلى انه يشارك بصفة سنوية في احتفالات اليوم الوطني، خاصة فعاليات مهرجان الشيخ زايد في منطقة الوثبة للمساهمة في تنظيم مسيرة الاتحاد التي تجرى يوم 2 ديسمبر من كل عام، ويشارك فيها هذا العام أيضا، حيث يتم الاستعداد لهذا الحدث بالتنسيق المبكر مع المشاركين وتدريبهم على «البروتوكول المتبع» يوم المسيرة، وعمل بروفات استباقية، وقد تستغرق هذه الاستعدادات من 3 إلى 7 أيام.

تزيين السيارة

أما تزيين السيارة فأوضح أنه عادة سنوية يتنافسون خلالها لجعل سياراتهم في أبهى شكل يعبر عن انتمائهم للوطن، وذلك من خلال وضع ألوان علم الدولة أو صور لقادتنا، حفظهم الله، أو خريطة الدولة بإماراتها السبع التي يمثل كل جزء فيها جزءا من جسد كل إماراتي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا