• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

أكدوا أن مسيرة الإنجازات ماضية

الطلبة المبتعثون.. سفراء الفخر والاعتزاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 ديسمبر 2017

هناء الحمادي (أبوظبي)

اليوم الوطني لدولة الإمارات يختلف في حياة الكثير من المبتعثين، فرغم البعد عن الوطن والأهل والاحتفالات الوطنية، إلا أنهم يجدون في هذا اليوم لحظات للاعتزاز والفخر والشموخ والانتماء والوفاء، الذي نتذكر فيه الأمجاد والمنجزات، وما يحمله التاريخ المشرف.. فيعبّرون عن مشاعرهم الوطنيّة تجاه بلد العطاء والنّماء، حاملين بقلوبهم مشاعر الوفاء والانتماء الممزوجة بالإصرار والشوق للعودة إلى أرض الوطن.

قصة كفاح

علياء تهلك، التي تفوقت في دراستها حباً في رد الجميل للوطن، من خلال تخصص العلوم الإدارية في الموضة من جامعة ساوثهامبتون في بريطانيا.. تقول «تاريخ 2 ديسمبر ليس مجرد تاريخ عادي، بل هو تاريخ وطني مميز في حياة شعب الإمارات وخاصة بالنسبة لنا نحن الطلبة المغتربين، فهو ليس مجرد أن نرتدى فيه وشاح الدولة ونحتفل بالمسيرات أو سماع الأغاني الوطنية، هو أكثر من ذلك، فهذا اليوم هو يوم نفتخر فيه بالقيادة الرشيدة ونتذكر المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي استطاع أن يصنع تاريخاً جديداً للمنطقة، ويؤسس دولة على أسس متينة تجمع أصالة الماضي وحداثة العصر، وتضيف «ما قام به المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، قصة كفاح ومسيرة أمة بنت دولة بعزم شديد وعزيمة صادقة».

وتتابع: «السفارة الإماراتية في بريطانيا تعد الكثير من الفعاليات للطلبة المبتعثين للاحتفال بهذا اليوم، وواجبي في هذه اللحظات أن أبذل قصارى جهدي للتميز والنجاح، فنحن لا نرضى إلا بالرقم واحد، في كل المجالات، فرغم مشاعر الغربة والحنين، إلا أن ذلك يزيدني مسؤولية بأن أمثل دولتي في الخارج بأحسن تمثيل لرد جزء بسيط من جميل الوطن الذي لم يبخل علينا بكل شيء.

التميز والتفوق هو ما دفع به للتخصص في مجال مختلف، ولم لا فهو يجد هذا المجال جديداً وهو يخدم به وطنه.. محمد بن عاشور طالب في هندسة الفضاء، جامعة مانشستر في بريطانيا، عبر عن حبه لوطنه بالدخول في مجال مميز تحتاج إليه دولة الإمارات من كوادر إماراتية تعمل من أجل رفعة الوطن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا