• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

نهل من معين حكمة «زايد»

أحمد خليفة السويدي: قائد الدبلوماسية الإماراتية في سنوات الاتحاد الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 ديسمبر 2017

بقلم: د.عبدالله المدني - (أكاديمي وكاتب بحريني)

في ذكرى قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، مفخرة خليجنا العربي، نستذكر بالعرفان والإجلال بناة هذا الصرح العظيم وفي مقدمتهم الراحلان الكبيران المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، ومعهما إخوانهما أصحاب السمو حكام الشارقة ورأس الخيمة والفجيرة وعجمان وأم القيوين.. غير أن الحديث في هذه الذكرى العطرة لا يكتمل دون الإشارة إلى نفر من الشخصيات الوطنية التي رافقت تأسيس الكيان الاتحادي خطوة خطوة، وكان لها دور بارز في المساعي التي سبقت قيام الدولة، بل وكان لها أيضا دور لا يقل أهمية بعد قيامها لجهة توطيد أركانها، وتعزيز أطرها التنظيمية وبناء هياكلها ومؤسساتها المختلفة، وتعزيز صورتها في المحافل العربية والإقليمية والدولية.

من أبرز هذه الشخصيات معالي أحمد خليفة السويدي، أمد الله في عمره، الذي حفر اسمه في تاريخ الدولة كأول وزير خارجية لها، وأول من قرأ بيان قيامها في الثاني من ديسمبر 1971، بل وكان من أكثر المتحمسين لتجربتها الوحدوية، ومن أكثر من وهب الدولة الفتية علمه وتجربته في سنوات التكوين الأولى التي عادة ما تُوصف بالبدايات الصعبة.

الأنساب والتقسيمات

ولد معالي أحمد بن خليفة بن أحمد بن خليفة بن خميس بن يعروف السويدي في عام 1937 بمدينة العين في المنطقة الشرقية من إمارة أبوظبي، حيث تسكن عائلته المنتمية إلى قبيلة السودان.. وهذه القبيلة قبيلة عربية قضاعية من قبائل حلف بني ياس، وينتشر أفرادها في كل أراضي الإمارات، وبقية أقطار مجلس التعاون الخليجي دون استثناء .. وهم أول من أسس مدينة الدوحة التي عُرفت في الماضي باسم «البدع»، أما نسب قبيلة السودان، فيرجع إلى سويد بن نهد بن زيد بن أسلم بن سود بن الحاف بن قضاعة.

وطبقاً للعديد من مراجع الأنساب والتقسيمات القبلية في شبه الجزيرة العربية، فإن السودان ينقسمون إلى أفخاذ كثيرة أهمها: فخذ آل سالمين «وهم شيوخ السودان»، فخذ آل شيبان، فخذ آل جبر، القريشات، الزمامة، السويعدات، آل جبران، آل طريف، آل خلف، فخذ قوم بن عتيج، فخذ قوم بن سبت، فخذ قوم بن راشد، فخذ قوم بالرمثة، علما بأن عائلة أحمد بن خليفة السويدي تنتمي إلى فخذ الزمامة.

وتلقى السويدي دراسته ما قبل الجامعية في مدارس أبوظبي والدوحة ثم سافر، في أعقاب انتهائه من المرحلة الثانوية، إلى مصر من أجل الالتحاق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة.. وفي القاهرة أقام في شقة بالعمارة رقم 7 في شارع التحرير بالدقي، وقد شاركه السكن آنذاك معالي راشد بن عبدالله النعيمي، الذي صار فيما بعد وزيرا للخارجية في دولة الإمارات، وطالب خليجي، صار فيما بعد سفيراً لبلاده في السودان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا