• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

في ظل التطورات الجيوسياسية الإقليمية

الإمارات الملاذ الآمن للمستثمرين العقاريين في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

قالت شركة كلاتونز للاستشارات العقارية: إن التغيرات الجيوسياسية الإقليمية من شأنها أن توجه الانتباه إلى دولة الإمارات بشكل عام، ودبي على وجه الخصوص، وذلك بالنسبة للمستثمرين الباحثين عن بيئة آمنة للاستثمار في المنطقة، كما أشاد التقرير بخطط حكومة دبي التي تم الإعلان عنها مؤخراً، سواء التشريعات المخصصة، أو الخطط الرامية لتوفير الوحدات السكنية بأسعار معقولة في عدد من المناطق الأساسية في إمارة دبي.

وقال فيصل دوراني، رئيس قسم الأبحاث، بشركة كلاتونز: «بشكل عام، تبدو ظروف السوق صحية نسبياً في الوقت الحاضر. ونحن نعتبر الخطط التي أعلنت عنها الحكومة مؤخراً لتشريع توفير المساكن ذات الأسعار الميسرة في بعض المواقع الرئيسية في دبي، من خلال التخطيط، نقطة تحول إيجابية للغاية، ولحظة حاسمة للسوق، ومع ذلك فإن هذا التغيير سيساعد دبي على تفادي بعض الأخطاء التي ارتكبت في المواقع الأكثر تطوراً حول العالم، وسوف يحد بالتأكيد من ظهور أحياء منعزلة ومنفصلة عن المدينة للأسر ذات الدخل المنخفض، كما هي الحال في العديد من المدن العالمية الكبرى».

وأضاف: «في حين لم يتم بعد تأكيد التفاصيل الدقيقة لهذا القانون الجديد، نتوقع أن نشهد نهجاً متوازناً بين الحصص المفترضة لتوفير مساكن ميسرة التكلفة مبنية بغرض الإيجار وتلك المبنية بغرض البيع، بحيث يستفيد كل من المشترين والمستأجرين الذين لطالما لم يتمكنوا من تحمل تكاليف المنازل في مواقع مركزية بالمدينة».

وتراجعت أسعار العقارات السكنية بنسبة 1.9% في فترة الأشهر الثلاثة حتى نهاية سبتمبر، بعد انخفاضها بواقع 1.5% خلال الربع الثاني. وبلغ معدل التغير السنوي في نهاية الربع الثالث 5.6-%. وشهدت قيم الفيلات أضعف أداء لها خلال عامين تقريباً، حيث انخفضت الأسعار بنسبة 2.8% في فترة الأشهر الثلاثة قبل نهاية سبتمبر. أما القيم الشرائية للشقق فقد شهدت انخفاضاً بنسبة 1.3% في المتوسط، ليصبح معدل التغير خلال الأشهر التسعة الأولى من العام -5.5%. ولم يسجل أي سوق رئيسي نمواً يذكر خلال الربع الثالث.

سجّلت قرية جميرا الأداء الأضعف حيث شهدت انخفاضاً بنسبة 12.3% في متوسط القيم الشرائية لتصل إلى 833 درهماً للقدم المربعة من 950 درهماً للقدم المربعة الواحدة خلال الربع الثاني، ثم تلاه سوق الشقق في «جرين كوميونيتي» في مجمّع دبي للاستثمار (-8.2%)، التي انخفضت فيها الأسعار إلى 817 درهماً للقدم المربعة. أما «المرابع العربية» (-7.3%) فجاءت في المرتبة الثالثة ضمن قائمة الأسواق الأضعف أداءً في مناطق التملك الحر بدبي خلال الربع الثالث.

وقال موراي سترانغ، رئيس مكتب «كلاتونز»: «واجهت هذه الأسواق على وجه الخصوص منافسة من المشاريع المحيطة بها وتقدم وحدات أحدث وأقل ثمناً وذات تكلفة ميسورة وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن خيارات الإيجار، وقد واجهت المرابع العربية منافسة شديدة من منطقة «نشاما» المجاورة، في حين ساهمت منطقة الفرجان والمرحلة الثانية من الوحدات العقارية في مجمع دبي للاستثمار في تحسين الخيارات بالنسبة للمشترين والمستثمرين في منطقة جبل علي».

وتشير التقارير إلى بقاء معدلات المعاملات إيجابية على المستوى العام، حيث حافظت أعداد المعاملات على استقرارها نسبياً، وفاق عدد الصفقات خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2017 العدد في الفترة نفسه من العام الماضي بنسبة 4.6%، لكن في الوقت نفسه انخفض عدد صفقات الفيلات بنسبة 1.6% خلال الفترة نفسها ليصل إلى 874 صفقة بين يناير وسبتمبر 2017. ومن ناحية أخرى، أشار التقرير إلى تواصل نمو حجم المعروض المتوقع طرحه في السوق، حيث تم الإعلان عن نحو 30 ألف وحدة خلال معرض سيتي سكيب العالمي الذي أقيم على مدار ثلاثة أيام في سبتمبر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا