• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

المفوضية الأوروبية تعرض تفاصيل رؤيتها للانتعاش

إصلاح منطقة اليورو.. اقتراحات «يونكر» تواجه رفضاً مكتوماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 ديسمبر 2017

بروكسل (أ ف ب)

عرضت المفوضية الأوروبية بصورة مفصلة أمس، رؤيتها لإصلاح منطقة اليورو، في موعد حدد منذ وقت طويل غير أنه يأتي في ظروف غير مناسبة لألمانيا، أحد كبار الأطراف الأوروبيين، والتي لا تزال من دون حكومة.

وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر يعتزم بالأساس اغتنام «الفرصة» التي أتاحها الانتعاش الاقتصادي في الاتحاد الأوروبي وانتهاء مرحلة الانتخابات في فرنسا وألمانيا، لتطوير الاتحاد الاقتصادي والنقدي قبل الانتخابات الأوروبية في ربيع 2019. غير أن الصعوبات التي واجهتها المستشارة أنجيلا ميركل، التي لم تتوصل حتى الآن لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة، بلبلت الوضع، بعدما عرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نفسه أفكاره حول مستقبل العملة الموحدة في سبتمبر الماضي في جامعة السوربون بباريس.

وشرح ثلاثة مفوضين هم الألماني غونتر أوتينغر، والفرنسي بيار موسكوفيسي واللاتفي فالديس دومبروفسكيس، أمس، تفاصيل الاقتراحات التي قدمها يونكر في سبتمبر الماضي أمام النواب الأوروبيين في ستراسبورغ، ولا سيما في ما يتعلق باستحداث منصب «وزير أوروبي للاقتصاد والمالية» وتخصيص قدرات مالية لمنطقة اليورو وإنشاء صندوق نقدي أوروبي. وقال مصدر أوروبي: «لم أسمع أياً كان يقول لي إن هذه الاقتراحات مفيدة».

وسيدرس رؤساء الدول والحكومات الأوروبية مشاريع الإصلاح في 15 ديسمبر الجاري خلال قمة أوروبية تعقد في بروكسل. لكن من غير المتوقع أن يصدر أي قرار مهم عن هذه القمة. وقال المصدر: «لا أحد يستحسن رزمة اقتراحات المفوضية، لكن لا أحد سيتحلى بالشجاعة الكافية لقول ذلك».

وذكر مصدر أوروبي آخر أن رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك سيبلغ القادة الأوروبيين خلال القمة في منتصف الشهر بأن «المحادثات لم تفض إلى تطابق كبير في وجهات النظر حول عدد من المسائل»، ذاكراً بصورة خاصة النقطة المتعلقة باستحداث منصب وزير الاقتصاد والمالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا