• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

بحضور نهيان بن مبارك

مجلس البطين يحتفل بـ«المالد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 ديسمبر 2017

جمعة النعيمي (أبوظبي)

احتفل أمس الأول مجلس البطين «بالمالد» برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، إحياءً لذكرى المولد النبوي الشريف، والذي يحتفل به المسلمون في معظم الدول الإسلامية، باعتباره فرحة لتذكر مولد النبي محمد رسول الإسلام، صلى الله عليه وسلم. وبدأ الاحتفال بإقامة مجلس ينشد فيه قصائد لمدح النبي «صلى الله عليه وسلم» والثناء عليه، واستعراض بعض الدروس من السيرة النبوية الشريفة والشمائل المحمدية. وقامت فرقة الإمارات للإنشاد والمالد بالإنشاد عن السيرة العطرة للنبي صلى الله عليه وسلم والصفات العظيمة، والصفات الخُلقية التي يمتاز بها.

ويعتبر فن «المالد» أحد أشكال الأناشيد الدينية الإسلامية في مجتمع الإمارات. ويتكون من صف من الجالسين يحملون بأيديهم دفوفاً ضخمة يلوحون بها في الهواء ويضربون عليها، فتنبعث نغمة موحدة، ويتخللها نشيد ديني. يسرد سيرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في مواجهة صفين من المنشدين، حيث تتلاحق الأكتاف مع بعضها البعض ويتمايل المنشدون يميناً وشمالاً، وهم يرددون وراء المنشد كلمات عن الرسول صلى الله عليه و سلم و آل بيته الأطهار.

وينقسم فن «المالد» إلى قسمين، الأول تتلى فيه السيرة النبوية، وأما الثاني فهو المالد الذي يتلى فيه ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم. وعادة ما يبدأ المنشد بالقصيدة، ومن ثم يبدأ التوشيح الذي تردده جماعة المنشدين بكاملها ومعهم المنشد، وذلك على الإيقاع الديني عادة ما بين ساعة إلى ساعة ونصف، وتؤدي الفرقة خلالها أربعة أو خمسة فصول، ولا مانع من مشاركة بعض الحضور إذا كانت لديهم دراية بأداء فن «المالد».

وشهد الاحتفال بالمالد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، وجبر محمد غانم السويدي، مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي وسعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام والسيد عبدالله الهاشمي وعدد من الشخصيات والمسؤولين وأهالي وأعيان مدينة أبوظبي.

وأكد الحضور ضرورة الاحتفال بالمولد النبوي إحياء لذكرى خاتم الأنبياء والمرسلين -صلى الله عليه وسلم- بشتى أنواع القربات من إطعام الطعام وتلاوة القرآن والأذكار وإنشاد الأشعار في مدح الرسول، والتي تعد أمراً شائعاً منذ قرون.

يذكر أن ذكر إحياء ذكرى الوالد النبوي عدد من المؤرخين مثل الحافظين ابن الجوزي وابن كثير والحافظ بن دوحي الأندلسي والحافظ بن حجر، لان ولادته أعظم النعم علينا، والشريعة حثت على إظهار شكر النعم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا