• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الخوارزميات الرياضية تربط الإعلانات بأفضل القصص الصحفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 ديسمبر 2017

هل تستطيع الخوارزميات الرياضية أن تربط بين كبار المعلنين والقصص الصحفية المتميزة ذات الجودة العالية؟!

نعم.. هناك محاولة يقوم بها مشروع «نيوز كواليتي سكورينج» اعتماداً على عناصر بشرية وبعض خوارزميات التصنيف الرياضية لفصل القصص الإخبارية عالية القيمة عن تلك القصص ذات الطابع الاستهلاكي السريع، في محاولة لربط الصحافة الجيدة بالمعلنين الذي يبحثون عن طرق جديدة للترويج لمنتجاتهم بين أكبر عدد من القراء.

الموضوع صعب طبعاً، لكن فريدريك فيلوكس مؤسس ما يعرف باسم «نوت»، وهي دورية متخصصة في بزنس الإعلام الرقمي، يحاول بالفعل إنجاز الفكرة الرائدة من خلال مشروع «NQS»، حسبما جاء في تقرير نشره معهد نيمان للصحافة في الولايات المتحدة.

يعمل فيلوكس على تصميم آلية يمكنها تقييم القصص الإخبارية والمقالات وفقاً لعدد من المعايير من حيث الكم والكيف، مثلاً استناداً إلى عدد الكلمات، الاقتباسات وجود اسم الكاتب بشكل بارز. وعند توافر هذه الشروط في أي قصة، تعمل الآلية المبتكرة على الترويج لهذه القصة بطريقة تضمن وصولها لأكبر عدد من القراء والمعلنين.

وأوضح فيلوكس فكرته قائلاً: «إن إعداد تحقيق صحفي متميز يستلزم جهداً جباراً على مدى ستة أشهر يقوم خلاله الصحفيون بمجهود مضاعف للتأكد من صحة المعلومات والبيانات ويتكلف الكثير من المال، بما يفوق بكثير قصة خبرية أعدها صحفيان متدربان، ومع ذلك فإن العائد الإعلاني للقصتين الصحفيتين واحد من دون أي اختلاف في القيمة مقارنة بالجهد والمال والوقت الذي تم استثماره في القصة الأولى، لأن الأمر في النهاية يتعلق بضغطة واحدة بسيطة على هذه القصة أو تلك».

لكن النظام الجديد الذي يعمل فيلوكس على تطويره يقوم على منح كل قصة خبرية تقييماً محدداً استناداً لما يسميه «القيمة المضافة» التي توجد فيها، وفق تقييم المؤسسات الصحفية استناداً للمعايير السابق الإشارة إليها. وبطريقة تقنية معينة، يمكن للمعلنين التعرف إلى أفضل تلك المواد التي يتم منحها تقييماً عالياً، وبالتالي يقومون باختيارها لنشر إعلاناتهم معها، مما يضمن لهم الوصول إلى أكبر عدد من المستهلكين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا