• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

دراسة نوعية عن الإعلام المطبوع والإلكتروني في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 ديسمبر 2017

أجازت كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، في جامعة الإمارات العربية المتحدة، أطروحة الدكتوراه للباحث أحمد المنصوري، من قسم الاتصال الجماهيري، بعنوان «التقارب في غرفة الأخبار بين الإعلام المطبوع والإلكتروني. دراسة لصحيفتي جلف نيوز والاتحاد في الإمارات العربية المتحدة».

وهي أطروحة الدكتوراه الأولى من نوعها حول الاعلام الإماراتي التي يتم إنجازها واعتمادها من جانب مؤسسة أكاديمية بالدولة.

واستعرض المنصوري في أطروحته النموذج المطور لتقييم الأبعاد العشرة لتقارب غرفة الأخبار على النحو الذي قدمه باحثون سابقون، ويهدف هذا البحث إلى تطوير نموذج لتقييم أداء الصحف في بيئة إعلامية متقاربة، لتحقيق 3 أنواع من مستويات التقارب في غرف الأخبار وهي: التنسيق، ووسائط الإعلام، والاندماج الكامل، وأشار إلى أن صناعة الإعلام في الإمارات العربية شهدت تغيرات كبيرة بسبب الابتكارات التي جلبتها تقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتشكل غرف الأخبار مركزاً خاصاً لهذه التغييرات، ما دفع ملاك وسائل الإعلام والمديرين إلى إدراك أن التقارب بين وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونية أمر لابد منه للحفاظ على استمرارية الصحف. يشار أن المنصوري، عمل بصحيفة الاتحاد منذ 2002 وحصل على جائزة الصحافة العربية عام 2007 عن فئة أفضل تحقيق صحفي، وعلى جائزة تريم عمران في 2013 عن فئة المقال الصحفي.كما تدرب على مختلف أنواع التحرير والاستقصاء لتنفيذ المهام الميدانية في الصحافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا