• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

منصور بن محمد يشهد افتتاح المهرجان

نجوم العالم تتلألأ على سجادة «دبي السينمائي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 ديسمبر 2017

تامر عبد الحميد (دبي)

في ليلة امتزج فيها الإبداع بالثقافة والفن، عشاق السينما بالنجوم، جاء حفل افتتاح «دبي السينمائي الدولي» في دورته الرابعة عشرة، التي انطلقت أمس وتستمر حتى 13 ديسمبر الجاري، بمثابة «تظاهرة فنية» و«عرس ثقافي» جمع نجوم العالم وصناع «الفن السابع» تحت مظلته.

جاء المهرجان تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مدينة جميرا، وذلك للاحتفاء بالسينما ونجومها وصنّاعها، وعرض أفضل إنتاجاتها العربية والعالمية.

وبحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، افتتحت الدورة الجديدة من المهرجان، ليكون الجمهور والزوار ومحبو السينما على موعد من جديد، ليعيشوا ثمانية أيام من الترفيه والإثارة والتشويق، وذلك من خلال برنامج المهرجان الذي يضم 140 فيلماً من 51 بلداً تلامس أحداثها عبق الماضي، وأحداث الحاضر وتساير عصر المستقبل.

مرآة المجتمع

في كلمتها خلال افتتاح «دبي السينمائي»، قالت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، إن المهرجان وطني عربي وعالمي، نلتقي فيه مجدداً على حب السينما، فأنا اعترف لكم أني عاشقة للأفلام وحبي للسينما كبير، فهي مرآة المجتمع التي تتجاوز الحدود والثقافات، لترتقي بالقيم الإنسانية، فنحن نتشارك في الآمال والطموحات، والسينما تنتج ذلك عبر مشاركة الآخرين.

وتضيف: للمهرجانات دور مهم فهي منصة أساسية لتقديم وجهات النظر المختلفة، واستمرار دبي السينمائي حتى عامه الـ14، دليل على أننا في عالم متجدد وهو تقدير لأهل الفن واحترام للإرث الفني.

وذكرت الكعبي أسماء بعض الفنانين الذين رحلوا عنا وبقيت أعمالهم خالدة مثل عبد الحسين عبد الرضا، وأيقونة السينما العربية شادية التي وصفتها برمز من رموز الفن الأصيل والزمن الجميل، واختتمت كلمتها قائلة: نلجأ للسينما للهروب من يوم صعب أو احتفالا بيوم آخر، فشكرا لهذه التظاهرة الفنية الراقية.

ليلة استثنائية

وفي سهرة استثنائية، التقى نجوم وعشاق الفن السابع من مختلف أنحاء العالم والوطن العربي، حيث شهد حفل الافتتاح بسط السجادة الحمراء الساعة السادسة والنصف، للاحتفاء بالنجوم من مختلف أنحاء العالم، منهم سير باتريك ستيوارت، وكيت بلانشيت، وسارة جيسيكا باركر، وڤاينيسا ويلليامز، وأليشا ديكسون، وديفيد هاربور، وتوبا بويوكستون، ومن النجوم العرب، هيفاء المنصور، ومنصور الفيلي، وأشجان، وميساء المغربي، وعبدالله بو عابد، ونيفين ماضي، وآلاء شاكر، وسلطان النيادي، وسميرة أحمد، وبدرية أحمد وعلي خميس، ومن النجوم العرب وحيد حامد، ويسرا، ونيللي كريم، ومنى واصف، وصفية العمري، وأحمد عز، وهند صبري، وعمرو يوسف، ومنّة شلبي، وماجد الكدواني، وأحمد فهمي، وبشرى، وباسل خياط، وباسم ياخور، ونسرين طافش، ونادين نجيم، ونيكول سابا، وميس حمدان، ومصطفى قمر، وياسمين رئيس، وحورية فرغلي.

المسابقة الرسمية

بعدها انتقل صناع وممثلو السينما إلى قاعة «أرينا» مينا السلام الرئيسة، لتبدأ فعاليات الافتتاح، حيث عرض على شاشة كبيرة مقتطفات لأهم وأبرز الأفلام التي ستعرض في المسابقة الرسمية، ثم صعد عبد الحميد جمعة رئيس المهرجان خشبة المسرح، ليعرب عن الفخر بما حققه المهرجان طوال الأعوام الماضية، وبدوره الفاعل في تأسيس أرضية خصبة لثقافة سينمائية نشطة في المنطقة، موضحا: «هدفنا الأسمى منذ البداية تشجيع صانعي السينما والمساهمة في تطويرها محلياً وعربياً».

وقال: المهرجان يعتبر منصة للمخرجين العرب لعرض إبداعاتهم أمام الجمهور العربي والعالمي للتعرف عن قرب إلى قدراتهم، وهو أيضاً منصة لعشاق السينما في دولة الإمارات للاطلاع على أفضل ما أنتجته السينما طوال هذا العام.

تكريم فنانين

وكرم المهرجان النجوم العالميين ضمن جائزة «تكريم إنجازات الفنانين»، وهم الكاتب المصري الكبير وحيد حامد، الذي أسهمت أعماله في تطور السينما المصرية والعربية، والممثل البريطاني الشهير «سير باتريك ستيوارت» صاحب التاريخ الحافل في التمثيل لحوالي نصف قرن، والممثل الهندي عرفان خان، الذي يملك في رصيده أكثر من 80 عملاً، أما الجائزة الرابعة، فمنحت إلى الممثلة الأسترالية «كيت بلانشيت»، الحائزة جائزة الأوسكار مرتين.

بعدها تابع الحضور فيلم افتتاح المهرجان «عداوات» - HOSTILES للمخرج سكوت كوپير، وبطولة كريستيان بيل وروزاموند پايك، وتدور أحداثه في عام 1892، إذ يوافق القائد العسكري الكابتن «بيل»، على مضض، بمرافقة أحد زعماء الحرب ورئيس قبيلة «شيان»، المحكوم عليه بالموت، وعائلته في رحلةٍ خطيرة ضمن إقطاعيات القبيلة.

«السينما تأتيك»

يقول عبد الحميد جمعة رئيس المهرجان: تأتي هذه الدورة تحت شعار «السينما تأتيك»، ممازحاً أن هناك دراسة بريطانية تؤكد أن الذهاب للسينما مرتين في الأسبوع يقي الإصابة من الخرف.

وتابع: السينما أصبحت تأتيك في كل مكان، فهي جسر للتواصل مع الآخر، ونراهن حالياً على الجيل السينمائي الجديد وأفلام المستقبل، لذلك نهتم في هذه الدورة التي انطلقت فعالياتها بتقديم كل ما هو مختلف ومواكب للعصر.

شكراً «دبي السينمائي»

قالت الممثلة الأسترالية كيت بلانشيت، عقب تكريمها: أحضر منذ 3 سنوات في المهرجان، الذي أعتبره من أهم المهرجانات السينمائية الذي يدعم الأفلام العالمية والعربية، وكذلك المواهب الصاعدة، فشكرا «دبي السينمائي» على هذا التكريم وهذه الحفاوة.

المهرجان يخطو بثبات

الكاتب والسيناريست المصري وحيد حامد الذي تم تكريمه بالمهرجان، قال: سعيد بوجودي معكم في هذا اليوم المميز، فلدي إحساس قوي بأني أعيش لحظة من لحظات الشباب، فدبي السينمائي يخطو في ثبات وجدية، وأصبحت له مكانة كبيرة وسط المهرجانات الأخرى، ولولا مساندة الفنانين الكبار الذين عملت معهم في مختلف المجالات الفنية لمَ استطعت أن أكمل هذا المشوار، فأنا أعد نفسي أحد فريق السينما المصرية التي أعتز بانتمائي إليها، فقد وقفت جيدا على قدر استطاعتي ضد أعداء التنوير ولو لم يكن كل هؤلاء في مساندتي لما كنت هنا الآن.

إحساس بالأمن

الممثل الهندي الشهير عرفان خان عقب تكريمه بالمهرجان، قال: شكراً «دبي السينمائي» على هذا الاحتفاء، فالشعب جميل والممثلون الذين التقيتهم فيه أجمل، فهذه التكريمات تدفعنا للاستمرار، خصوصا وأن السينما تعطيني إحساسا بالعيش في أمن وسلام.

لغة واحدة وهدف واحد

الممثل البريطاني الشهير «سير باتريك ستيوارت»، قال عقب تكريمه: شكرا لدبي السينمائي على هذا التكريم المميز من مهرجان مميز، أقيم على حب السينما، فأنا أؤمن بأن السينما هي التي تجمع كل شعوب العالم على لغة واحدة وهدف واحد، وهو التطلع للأمام والمستقبل نحو آفاق أخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا