• الاثنين غرة ذي القعدة 1438هـ - 24 يوليو 2017م

بعد خروج المحافظة من دائرة الحرب والإرهاب

التعليم الفني قاطرة التنمية الشاملة في حضرموت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 فبراير 2017

علي سالم بن يحيى (المكلا)

تتميز حضرموت بأن دخولها تحت مظلة الشرعية أنهى فزاعة القاعدة، وكشف تحالفها مع الميليشيات الانقلابية التي طردتها قوات التحالف من حضرموت وعاصمتها المكلا، لتستأنف المرافق الحكومية والاستراتيجية أعمالها بعد عام من الركود والخوف واللعب بأسعار الوقود وقوت الناس، لتبدأ حضرموت مسيرة تطبيع الحياة وإعادة الأمل لليمنيين، ووضع أبناء المحافظة البناء وإعادة الإعمار هدفاً لتعويض ما أهدره الانقلاب الحوثي وإرهاب القاعدة، وكانت اللبنة الأولى في مسيرة إعادة الإعمار هي تنمية العنصر البشري وتهيئة أبناء حضرموت للدخول في سباق مع الزمن بعد سنين طوال من فساد المخلوع صالح والحروب واستنزاف الموارد التي أهدرها المتمردون.

ويشكل التعليم الفني والتدريب المهني في حضرموت أهمية كبيرة في خدمة التنمية الشاملة، ويظهر ذلك بوضوح من خلال الاهتمام بتأهيل وتدريب العنصر البشري الذي يشكّل العنصر الرئيسي لتحقيق التنمية في أي بلد في ظل ظروف اقتصادية صعبة وإمكانات تشغيلية وتدريبية محدودة.

تقول ليلى الشعيبي، المدير العام لمكتب وزارة التعليم الفني والتدريب المهني بحضرموت إن التعليم الفني والتدريب المهني يهدف إلى إعداد القوى العاملة المؤهلة علمياً وفنياً وتقنياً، للمساهمة في تحقيق التنمية، ويضم المكتب الفني أربعة معاهد مهنية وتقنية هي: المعهد المهني الصناعي بمنطقة خلف، المعهد التقني الصناعي بمنطقة دار الضيافة، المعهد التقني التجاري بمنطقة فوة، المعهد المهني الصناعي بمنطقة جول مسحة، وجميعها تقع في عاصمة حضرموت المكلا، تشمل هذه المعاهد عدد كبير من التخصصات.

وأكدت ضرورة ربط التدريب المهني باحتياجات سوق العمل، خاصة أن مصانع القطاع العام والخاص والمختلط تطالب بتوسيع عملية التأهيل في المعاهد المهنية والتقنية بحيث تلبي المعارف والمهارات التي يتلقاها المتدرب باحتياجات سوق العمل بشكل عام، وغرس مبادئ الانضباط في العمل ومراعاة قواعد السلامة المهنية والأمن الصناعي ويؤدي ذلك إلى تحسين وزيادة فرص المتدربين في الحصول على عمل، وبالتالي فإن التعليم الفني والتدريب المهني بإمكانه أن يحسن المؤهلات لقطاع الإنتاج والخدمات الزراعية والسمكية والسياحة وغيرها.

تلبية احتياجات السوق ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا