• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

شيخ الأزهر يدعو إلى اجتماع طارئ

«حكماء المسلمين» يحذر من تداعيات القرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 ديسمبر 2017

أبوظبي، القاهرة (الاتحاد، وام)

حذر مجلس حكماء المسلمين برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر من تداعيات اعتزام الولايات المتحدة الأميركية نقل سفارتها في فلسطين المحتلة إلى مدينة القدس. وقال المجلس في بيان أمس، «في الوقت الذي نأمل من الولايات المتحدة القيام بدورها المنوط بها وإعطاء الحقوق لأصحابها، فإننا نحملها كامل المسؤولية عن العواقب الناتجة عن أي قرارات متسرعة وخاطئة بنقل سفارتها إلى القدس الشريف العربية، آملين عدم الإقدام على هذه الخطوة الاستفزازية لمشاعر وعقيدة أكثر من مليار وثمانمائة مليون مسلم عبر العالم».

وأكد المجلس رفضه القاطع لذلك، مشيراً إلى أنه في الوقت الذي يدعو فيه حكماء العالم إلى بذل الكثير من الوقت والجهد لمحاربة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره، وإطفاء الحرائق التي يشعلها في العالم كله، نجد البعض يسعى لتأجيج نيران أخرى تعطي الإرهاب فرصة جديدة لممارسة أفعاله الإجرامية من قتل وإرهاب وتدمير.

ودعا المجلس منظمة التعاون الإسلامي، والجامعة العربية وجميع قادة ورموز العالم الإسلامي والمؤسسات الدينية المعنية، إلى الدفاع عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

وحذر الطيب، من التداعيات الخطيرة لإقدام الولايات المتحدة على تجاهل لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم، تهفو قلوبهم إلى مسرى النبي الأكرم، وملايين المسيحيين العرب، الذين تتعلق أفئدتهم بكنائس القدس وأديرتها.

ودعا شيخ الأزهر هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين لاجتماع طارئ لبحث تبعات هذه الأمر، كما يعلن فضيلته عن عقد مؤتمر عالمي عاجل حول القدس، بمشاركة كبار العلماء في العالم الإسلامي ورجال الدين المسيحي، والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية، لبحث اتخاذ خطوات عملية تدعم صمود الفلسطينيين، وتبطل شرعية هذا القرار المرفوض الذي يمس حقهم الثابت في أرضهم ومقدساتهم .