• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

كلمات وأشياء

المجد على بابك يا وداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 ديسمبر 2017

بدر الدين الأدريسي

يقول الفرنسيون إن الشهية تأتي مع الأكل، ويبدو أن نهم المغاربة لحصد الألقاب، وتحصيل أوسمة الشرف من البطولات الكبيرة قد زاد، وكأني بالزمن الموجوع الذي أسكن الألم في الصدور، من شدة وطأة الإخفاقات المتعاقبة على الكرة المغربية، ذهب من دون رجعة.

وحزم نادي الوداد البيضاوي الحقائب، ويمم أشرعة المركب شرقاً، لتحط بأبوظبي المتبسمة، تأهباً للمشاركة المغربية الرابعة من نوعها في كأس العالم للأندية، فهناك جبال من الآمال تعقد على فرسان الوداد، لمزيد من صناعة الفرح الجماعي، وللنسج على منوال الغريم التقليدي الرجاء البيضاوي الذي نجح في نسخة 2013 لكأس العالم للأندية بالمغرب، في نيل لقب وصيف بطل العالم، وعبر مثل القمر ثلاثة أداور ليبلغ النهائي التاريخي، ويخسره أمام العملاق البافاري بايرن ميونيخ.

وبرغم اختلاف السياقات والحمولات الفنية، إلا أن المغاربة قبل الوداديين يثقون في قدرة الوداد البيضاوي على كتابة صفحة جديدة من كتاب المجد، ويلهمهم في ذلك على وجه الخصوص الوجه الأسطوري الذي كشف عنه «الفرسان الحمر»، في نزالهم النهائي الضاري والقوي أمام الشقيق الأهلي المصري، فما شاهدوه وتفاعلوا معه ذاك اليوم، يجعلهم مؤمنين بقدرة «الأحمر» على الذهاب لأبعد مدى في مونديال الأندية.

ولن تخرج مباراة السبت باستاد مدينة زايد الرياضية عن سلالة المباريات التي تحتاج إلى قوة تركيز عالية، وإلى قدرة رهيبة على تدبير الزمن الكروي، وأيضاً إلى مهارة كبيرة في فك شيفرة المنافس، فالوداد يتقاسم مع باتشوكا المكسيكي أمراً غاية في الأهمية، هو ما سيكون محدداً لرسم تضاريس المباراة، أن الواحد منهما يحتاج إلى وقت، ليتعرف إلى البنية الذهنية والتكتيكية للمنافس، فإذا كان الوداد يتمتع بالشخصية الانتصارية التي تساعده جماعياً على التغطية، على ما يوجد لديه من نقائص، على مستوى الخيارات والبدائل البشرية، فإن باتشوكا هو صناعة خام لكرة مكسيكية ما تسيدت بطولات أميركا الشمالية والوسطى، وما استطاعت أن تتفوق على أثرياء الولايات المتحدة الأميركية، إلا لأنها أضافت لطبعها الحارق بهارات لاتينية.

وإذا كان من حظ الوداد البيضاوي أنه سيخطو خطواته الأولى على درب بالإمارات الشقيقة، ما يشعره فعلاً بكثير من الطمأنينة، وما يشد من أزره بفعل وقوف الآلاف من الإماراتيين والعرب ومن أبناء الجالية المغربية إلى جانبه، فإنه من الضروري استثمار هذا المعطى الإستراتيجي، لاقتناص الفوز على باتشوكا، والتأهل إلى المربع الذهبي الذي يجعل الأحلام تكبر وتكبر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا