• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

أردوغان: قرار ترامب يضع المنطقة «في دائرة نار»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

أنقرة (وكالات)

ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، باعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، محذراً بأن هذا القرار يضع المنطقة «في دائرة نار»، وقال أردوغان: «إن اتخاذ مثل هذا القرار يضع العالم، وخصوصاً المنطقة، في دائرة نار»، وتابع موجهاً كلامه إلى ترامب: «ماذا تفعل؟ ما هي هذه المقاربة؟ على المسؤولين السياسيين أن يعملوا من أجل المصالحة وليس من أجل الفوضى».

وأضاف أنه تقدم بطلب للقاء بابا الفاتيكان، وقال: «سنتحدث معه مساء اليوم أو غدًا صباحًا، لأن القدس تتمتع بقداسة لدى المسيحيين، وعليَّ أن أناقش هذه القضية معه أيضًا».

وقال الرئيس التركي: «إن القرار تجاهل تماماً قراراً صدر عن الأمم المتحدة في عام 1980 بشأن وضع المدينة». وأضاف: «إن القرار يدهس القوانين الدولية».

من جانبه، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: «إن الولايات المتحدة نزعت صمام الأمان من قنبلة في الشرق الأوسط بقرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل».

وقال يلدريم: «إن الاختلافات الجلية بين تركيا وواشنطن، التي وترت العلاقات بالفعل بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي، تعني أن الغالبية العظمى من الشعب التركي لا تشعر بأي ود تجاه الولايات المتحدة».

وقال يلدريم: «الولايات المتحدة شدت فتيل قنبلة مهيأة للانفجار في المنطقة»، مؤكداً أن تركيا لا تعترف بالتحرك»، ومجدداً الدعوة لواشنطن بإعادة النظر فيه. وقال يلدريم: «يشعر أكثر من 80 في المئة من مواطنينا بجفاء تجاه الولايات المتحدة، ومن حقهم أن يشعرا بهذا».

وفي أعقاب قرار ترامب، احتشد أمس مئات المحتجين أمام القنصلية الأميركية في إسطنبول، مع وجود كثيف للشرطة، وتمركز جنود في زيهم العسكري فوق السطح. وتجمع زهاء 1500 شخص قرب مضيق البوسفور خارج المجمع الدبلوماسي الأميركي الخاضع لحماية مشددة. وتم رسم شعار «فلسطين حرة» على جدار القنصلية، وألقى المتظاهرون زجاجات بلاستيكية باتجاه المبنى. كما تم حرق علم إسرائيل.وملوحين بأعلام فلسطين، هتف المتظاهرون «الأميركيون القتلة غادروا الشرق الأوسط»، وحضوا حركة حماس على «ضرب إسرائيل».وحصل تجمّع مماثل أمام السفارة الأميركية بالعاصمة التركية أنقرة، وحمل المتظاهرون صور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.