• السبت 03 جمادى الأولى 1439هـ - 20 يناير 2018م

عرس جماعي ورحلات عمرة

ابن خادم: مبادرات «عام الخير» طالت العمال والمرضى والأسر المتعففة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 ديسمبر 2017

أحمد مرسي ( الشارقة )

تنوعت مبادرات جمعية الشارقة الخيرية، تزامناً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، 2017 «عام الخير»، لتشمل تقديم الدعم والمساعدة للفئات المعوزة كافة سواء في الداخل أو الخارج.

وأكد عبدالله سلطان بن خادم، عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي، لـ«الاتحاد»، أن مبادرات «عام الخير»، في الجمعية تنوعت بصورة كبيرة، وطالت العمال والأسر المتعففة والطلاب والمرضى، وإقامة أعراس جماعية، ورحالات عمرة، وغيرها، ولاقت استحسان وقبول من المحسنين الذين ساهموا بعطاءاتهم وصدقاتهم ليدخلوا البهجة على المستحقين، سواء في داخل الدولة أو في بعض الأماكن المستحقة في الخارج.

وذكر أن الخير الذي ينعم فيه أبناء الإمارات وكل من يعيش على أرضها، هو من فضل الله، ثم الرعاية والصنيع الكبير الذي قام به المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أسس ورسخ حب الخير والعطاء في أبناء الدولة، وبات عمل الخير سلوكاً يومياً إنسانياً، مستمداً من حقيقة «زايد العطاء» الممدودة منذ قيام الاتحاد، ولن تتوقف حتى الآن، وهي مستمرة من عطاء لعطاء أكبر من قبل المحسنين.

وتابع: «إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان يهرع لنجدة ونصرة المحتاجين خارج حدود الدولة، ولا ننسى مقولته الشهيرة «قال الرزق رزق الله والأرض أرض الله والخلق خلق الله واللي بيينا حياه الله»، وهو شعار ينم على قمة العطاء وحب الخير في عام الإمارات «عام الخير».

وقال ابن خادم: «إن هناك عدداً كبيراً من المبادرة قامت بها «خيرية الشارقة»، وإن إداراتها عملت جنباً إلى جنب، مع جميع الإدارات والأقسام الأخرى، وتمكنت على مدار العام المنقضي من تقديم مساعدة في ضوء المبادرة الإنسانية الراقية «عام الخير». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا