• الأربعاء 03 ذي القعدة 1438هـ - 26 يوليو 2017م

ترسم الوجه السياحي الجديد لرأس الخيمة

«فيا فيراتا».. فن التسلق الآمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يناير 2017

نسرين درزي (أبوظبي)

سياحة استكشاف الطبيعة التي لطالما اشتهرت بها إمارة رأس الخيمة المتباهية بموقعها الجغرافي المتفرد أكثر ما تتجلى هذه الأيام برحلات «فيا فيراتا»، التي تدخل إلى الدولة، وللمرة الأولى، مفهوماً جديداً من التسلق الانزلاقي الآمن، فقد بات جبل جيس الشامخ على أعلى مرتفعات الدولة متاحاً لعشاق الرياضات غير التقليدية لإطلاق العنان لمهاراتهم وتحدي الجاذبية بالحبال على امتداد 470 متراً.

«فيا فيراتا» التي تعني المسار الانزلاقي، تجربة جديدة تطلقها هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، وتتفرد بحجم المسافات التي يتم اختراقها، وعملية التنظيم المحاطة بأقصى شروط السلامة ومعايير الجودة العالمية. وهي بعوامل التشويق التي تلفها وبميزاتها الجاذبة للسكان والسياح تضيف نموذج استقطاب آخر إلى الإمارات يضعها في مقدمة خيارات الاستمتاع بالطبيعة. وتشكل الوجهة الاستثنائية جزءاً من استراتيجية الواجهة السياحية ولا سيما أنها لا تبعد أكثر من 45 دقيقة عن المنتجعات الشاطئية العريقة والناشئة للإمارة.

وجولات التسلق من «فيا فيراتا» تشمل 3 مراحل و3 مسارات انزلاقية مختلفة يتراوح ارتفاعها بين 165 و195 و985 قدماً. والمشاركة فيها تكون ضمن فريق بحيث تتألف كل مجموعة من 8 أفراد لتمكين الجميع من الاستمتاع بتجربة مميزة وآمنة وشاملة في آن. ومسارات التسلق على اختلافها تم تصميمها بما يناسب مختلف قدرات المشاركين من الهواة والمحترفين.

أما محبو التسلق ممن يخوضون مثل هذه المغامرة للمرة الأولى، فيطلب منهم أولاً اجتياز المرحلة القياسية الأسهل «ليدج ووك» التي تشمل تسلق منحدرات خفيفة ومسارات عمودية قصيرة ومنحدرات متدرجة. فيما يتمكن المغامرون الأكثر خبرة واحترافية من خوض المسار المتوسط التقني «ذا ميدل باث» والمسار الأعلى العمودي «جلفار سكير» اللذين يشتملان على أقسام عمودية وسطوح معلقة وسلالم. ويجري العمل حالياً على تخصيص منصة للمشاهدة على قمة جبل جيس تمكن من ينشدون جرعة أقل من الإثارة، الاستمتاع بسحر الطبيعة الجبلية للإمارة.

سحر الطبيعة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا