• الثلاثاء 04 رمضان 1438هـ - 30 مايو 2017م
  10:27    وفاة رئيس بنما الأسبق مانويل نورييجا عن 83 عاما         10:28     إحالة قضية مقتل كيم جونج نام إلى محكمة أعلى في ماليزيا         10:52     مصادر: 13 قتيلا في انفجار بوسط بغداد و "داعش" يعلن المسؤولية     

وجهة معرفية تربوية

السمالية.. مدرسة تعليم التراث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يناير 2017

أشرف جمعة (أبوظبي)

جزيرة السمالية، التابعة لنادي تراث الإمارات، واحة ظليلة لاحتضان أبناء الوطن لترسيخ قيم الماضي، والجزيرة، التي تبلغ مساحتها 53 كم مربع، تعد محمية طبيعية يقصدها الشباب والناشئة في الدولة للاطلاع على التراث البري والبحري، ومن ثم تعلم أساسيات الرياضات التراثية كالفروسية والهجن والرماية والصيد بالطرق التقليدية وقيادة القوارب الشراعية، فضلاً عن ممارسة الألعاب الشعبية والسباحة، والاطلاع على الحرف اليدوية القديمة التي كانت سائدة في زمن الأجداد، وهي مدرسة في تعليم التراث.

فرصة سانحة

يقول سعيد علي المناعي، مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات: «على مدار سنوات حققت ملتقيات جزيرة السمالية نجاحات كبيرة، نظراً لاحتضان أبناء الوطن وتغذية جوانب حياتهم بقيم تراثية عريقة، حيث تنطبع الجزيرة على بيئات الزمن الماضي، وتتعدد ميادينها التراثية الهادفة، ما يعطي فرصة حقيقة لتنشئة الجيل الجديد على قيم أصيلة ومن ثم التعريف بالموروث الشعبي للإمارات»، لافتاً إلى أنه على امتداد فعاليات نادي تراث في السمالية والأسرة تتابع أبناءها المنتسبين للمراكز التابعة للنادي حتى يطمئنوا إلى أن الفعاليات التي يشاركون فيها تكسبهم العمل في إطار جماعي، وتدمجهم في أنشطة بحرية وبرية تستمد طاقتها من التراث الوطني.

ويؤكد المناعي أن الكثير من الطلاب المنتسبين للجزيرة اكتسبوا مهارات عالية في السباحة وركوب الخيل والهجن، فضلاً عن تعلم الرماية والصيد بالطرق التقليدية، ومارسوا جميع الألعاب الشعبية التي تنمي الذكاء وتمدهم بأسباب السعادة، ما يصقل مواهبهم ويمدهم بخبرات واسعة في الحياة في إطار ترسيخ القيم الوطنية ويغرس في نفوسهم قيم الولاء والانتماء.

مخزون ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا