• الجمعة 22 ربيع الآخر 1438هـ - 20 يناير 2017م

بالموجات الكهرومغناطسية

سيف الحمادي يبتكر طائرة لكشف الألغام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يناير 2017

أحمد النجار (دبي)

اكتشف اهتماماته منذ كان طالباً في الصف الثاني الابتدائي، حيث كان يسابق فضوله ليعرف ما يدور في كواليس المختبرات العلمية في المدرسة، وكان لا يفوته حضور ومطالعة بعض التجارب العلمية التي كان ينفذها طلاب الثانوية أثناء الفسحة، ويعتبر تلك المرحلة العمرية سرّ حبه للابتكار، ثم كبر طموحه، ودفعه شغفه إلى تطبيق تجارب علمية في منزله، منطلقاً من تشخيص بعض المشكلات والاحتياجات اليومية، وكانت بالنسبة إليه أداة محفزة لابتكار حلول علمية لها.

وهكذا بدأ سيف الحمادي (16 سنة)، رحلته في عالم الابتكار، وهو يدرس الهندسة التطبيقية في مدرسة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية. وقد استطاع سيف مؤخراً ابتكار طائرة تخدم المجال العسكري، نالت جائزة المركز الأول في «مسابقة بالعلوم نفكر»، كما حصد المركز الأول في المعرض الوطني للابتكار. ولديه مشاركات عربية ودولية أبرزها في كوريا وقطر.

ويفخر سيف بابتكاره طائرة من دون طيار، تهدف إلى الكشف عن مواقع الألغام في حالة وجود أرض مزروعة بالألغام، وتفصيلاً قال: «ابتكاري ذكي لدرجة بأنه يمكن رصد الألغام حتى لو لم تتوافر أي معلومات حول طبيعة الأرض وإحداثياتها، أو عدد الألغام المزروعة فيه، حيث يتم إرسال الطائرة للأرض للكشف عنها وإرسال خريطة بالإحداثيات والمعلومات بهذا لن يتم تكليف أشخاص بالكشف عن الألغام وتعريض حياتهم للخطر».

وبالحديث عن آلية عمله، أبدى سيف اهتمامه بالمجال الهندسي، وقال إن الطائرة تعتمد بالأساس على منظومة من الأدوات الفنية أبرزها جهاز حسّاس إلكتروني ذكي، قادر على كشف كل المعادن المختلفة بوساطة الموجات الكهرومغناطسية، ويتألف من كاميرا خاصة لمتابعة العملية، قادرة على فحص ومسح مسافة 200 متر مربع في نسخته الأولية، لافتاً إلى أنه يعمل حالياً على تحسين أدائه وتطويره ليشمل مساحة كبيرة تصل إلى كيلومترين مربعين.

ويخطط سيف في المستقبل إلى دراسة هندسة الطيران، ويتطلع أن يصبح طياراً عسكرياً ليخدم بلده، موضحاً: «توافرت لي العديد من الفرص التدريبية والفرص الوظيفية لكنني أسعى إلى تطوير مهاراتي من خلال الدراسة والدورات والمسابقات المحلية والدولية، وقد كنت سفيراً لبلدي الإمارات في كوريا مع مؤسسة الإمارات «بالعلوم نفكر»، واستفدت من تجاربهم في مجال التكنولوجيا الحديثة، كما شاركت ضمن وفد الدولة في الملتقى العلمي الـ22 لشباب الخليج في قطر، وأطمح تمثيل الدولة في محافل دولية قادمة».

ويؤكد سيف حجم التحدي الذي يواجهه كمبتكر في بداياته، قائلاً: «أجد صعوبة أحياناً في توفير بعض المعلومات عن ابتكار معين، وأحياناً لا يمكن إجراء بعض التجارب العلمية إلا في حالة وجود رخصة تؤهلني لذلك، أما ما عدا ذلك فإنني أجتهد وأثابر في توفير أدواتي التي تلزمني عند تنفيذ ابتكاراتي». ولم يتردد سيف في الإفصاح عن مشروعه القادم قائلاً: «أعمل حالياً على ابتكار طائرة جديدة من دون طيار تستخدم لحماية وحراسة المطارات والسفارات والمناطق الحسّاسة».

اصطياد الأفكار

لا يختلف سيف الحمادي كثيراً عن جيله من المبتكرين الصغار، والذين يثابرون في بحوثهم، ويحسنون اصطياد الأفكار الملهمة وتحويل المشكلات إلى حلول عملية يسهل تطبيقها في الحياة، وعن أبرز المصادر التي يستقي منها أفكاره وابتكاراته، قال: «أستوحي أفكاري من مشاكل ويوميات الناس، وأحرص كثيراً على مطالعات وسائل الإعلام، والاهتمام بمتابعة أخبار براءات الاختراع حول العالم، كما تستهويني قراءة قصص نجاحات وتحديات المبتكرين، وأبحث دائماً عن برامج تطويرية تعتني بالبحوث العلمية، وأحاول الاستعانة بالخبراء والمخترعين للاستفادة من سير حياتهم وتجاربهم وابتكاراتهم»، لافتاً إلى اعتماده على الإنترنت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا