• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

طنجة وناسها في رواية «دعهُ يسقُط» خلال خمسينيات القرن الماضي

بول بولز.. بلا أرض..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 فبراير 2018

تقديم واختيار: ثناء عطوي

ترجمة: محمد هاشم عبد السلام

ولِدَ بول فريدريك بولز في الثلاثين من ديسمبر سنة 1910 في مدينة نيويورك، وتوفي في الثامن عشر من نوفمبر سنة 1999 في طنجة بالمغرب، ودُفِنَ في نيويورك. هو كاتب ومُترجم ومؤلّف موسيقي ومُلحِّن أميركي ورحّالة دائم حتى يمكن وصفه بأنه بلا أرض. انتقل بولز للعيش في طنجة سنة 1947 مع زوجته الكاتبة جين بولز (1917: 1973) وبقي فيها حتى نهاية حياته.

من بين أعماله المتنوّعة روايته الشهيرة «السماء الواقية» (1949)، (تُرجمت للعربية سنة 2000)، ورواية «دعه يسقط» (1952)، ورواية «بيت العنكبوت» (1955). كما أصدر مجموعات قصصيّة عدّة منها: «حجرٌ صغير»، و«فريسةٌ رقيقة وقصص أخرى»، و«مائة جمل في الفناء»، و«صفحات من النقطة الباردة». تتجاوز الطبعة الكاملة من قصص بولز 700 صفحة، وقد صدرت السيرة الذاتية له سنة 1972 تحت عنوان «من دون توقف». له كتاب في الرحلات بعنوان «رؤوسهم خضراء، أيديهم زرقاء»، وحكايات تاريخية بعنوان «نقاط في الزمن»، ويوميّات كان يكتبها في جريدة طنجة في الفترة بين 1987: 1989.

ألّف العديد من المقطوعات الموسيقية الجميلة والراقية. ولحّن الكثير من المقطوعات للأبوا والكلارينت والبيانو، وغيرها من الآلات. كذلك للأوبرا، والسينما: لأورسون ويلز، ولأرثر كويستلر، وجوزيف فيرارا، وغيرهم، وللمسرح: لتينسي وليامز، ووليام سارويان، ولوركا.

ترجم عن الفرنسية مسرحية «لا مَفرّ» لجان بول سارتر، وقصّة «الأطلال الدائرية» لبورخيس، وكان أول من نقلها إلى الإنجليزية. وكذلك ترجم من المغربية الدارجة إلى الإنجليزية والإسبانية. كما ترجَمَ إبداع كُتّابٍ عرب للإنجليزية مثل «الخبز الحافي» لمحمد شكري. اهتمَّ بجمع التراث الموسيقي المغربي، وكان حريصاً على الحفاظ على هذا التراث من حيث التسجيل والتوثيق، وذلك بالاشتراك مع مكتبة الكونغرس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا