• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

إجراء يستغرق ما بين 15 إلى 45 دقيقة

تحالف بين الليزر والضوء لبشرة أنقى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 فبراير 2017

أحمد النجار (دبي)

تشهد عمليات استعادة نضارة البشرة وشبابها رواجاً كبيراً بين المقبلات على الزواج، لاسيما أن علاج تلك الحالات طرأ عليه تطور هائل، ومن بين تلك التقنيات العلاج بوساطة الليزر والضوء، التي تصفها ميسون الباروكي، اختصاصية التجميل والليزر من المركز الأسترالي الطبي بدبي، بأنها «العلاج السحري الأسرع الذي يؤدي إلى نتائج مبهرة، حيث لا يستغرق العلاج من 15 إلى 45 دقيقة»، موضحة بأنه يتم تحديد الطول الموجي للضوء أثناء العلاج بعناية فائقة وفقاً لنوعية الجلد المراد علاجه، وتنفي أن يكون لهذا النوع من الإجراءات أي أضرار جانبية، فهي تناسب جميع النساء، وآمنة جداً، ولا تسبب أي تشوهات أو احمرار.

وحول تقنية نضارة البشرة بالليزر والضوء «ريف لايت»، وأهم النتائج التي تؤديها، قالت الباروكي «تستخدم التقنية لإعادة النضارة والشباب للجلد، وتعتبر الأجهزة المعتمدة على تقنيات الليزر واحدة من أكثر الطرق الحديثة للعناية بها»، مشيرة إلى أن العلاج بالليزر يعد علاجاً مثالياً ومتطوراً جداً يحفز ولادة خلايا كولاجين جديدة ما يؤدي إلى تجديد الجلد، وبالتالي إلى اختفاء الخطوط الدقيقة وإزالة علامات التعب، كما يعطي الجلد مظهراً يبدو معه أكثر شباباً.

وعن أبرز المشاكل التي يصلح لها، أوضحت «يعتبر هذا الليزر والضوء تقنية حديثة غير مؤذية أو مؤلمة وآمنة، ومن أبرز استخداماته في تجميل الجلد وعلاج التصبغات الجلدية الناتجة عن تراكم المواد الصبغية في أنسجة الجلد، وعلاج أمراض جلدية متعلقة بالأوعية الدموية مثل الوحمات والدوالي، كما يساعد في تقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد، ويعالج مجموعة واسعة من مشاكل الجلد بما في ذلك منطقة حول وتحت العينين وحب الشباب».

وحول أبرز العوارض الجانبية لهذه التقنية التي قد تسببها على البشرة، قالت «‬العلاج بالليزر والضوء آمن إلى درجة كبيرة، وليس له أي آثار جانبية، ونادراً ما تحدث بعض الأعراض الجانبية، ويعتمد ذلك بشكل واضح على تحديد جرعة العلاج بدقة، أما بخصوص احمرار البشرة فإنها تبدو أقل احمراراً عن باقي الطرق العلاجية.»، مشيرة إلى أن أبرز ميزة في هذا العلاج هي فعاليتها وسرعتها في تأدية نتائج تفتيح البشرة ونضارتها، حيث تشعر بها السيدة من أول جلسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا