• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

يرصد قضايا مجتمعية عدة

زينة.. تدخل «التاريخ السري لكوثر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 فبراير 2018

القاهرة (الاتحاد)

بدأت الفنانة المصرية زينة تصوير مشاهدها في الفيلم السينمائي الجديد «التاريخ السري لكوثر»، والذي تقاسمها بطولته النجمة ليلى علوي والمقرر طرحه في دور السينما عام 2018، إذ يمثل العمل عودة المخرج محمد أمين للشاشة الفضية بعد غياب 4 سنوات كمخرج ومؤلف، بعد أن قدم عام 2013 آخر أعماله السينمائية، وهو فيلم «فبراير الأسود» للفنان الراحل خالد صالح. ويعود أمين هذه المرة مجدداً كسيناريست ومخرج في فيلمه الجديد «التاريخ السري لكوثر»، الذي يرصد من خلاله العديد من القضايا المجتمعية، ويشارك زينة وليلى علوي بطولة الفيلم، مجموعة كبيرة من الفنانين منهم: محسن محيي الدين، أحمد حاتم، إيناس كامل، فراس سعيد، عبد الرحيم حسن.

فتاة محجبة

تجسد الفنانة زينة في الفيلم دور فتاة محجبة في العشرينيات من عمرها، تدعى «كوثر» تقيم في منطقة شعبية مع شقيقتها، وتشارك في ثورة 25 يناير، حيث تشهد تلك الفترة وفقاً لأحداث الفيلم ميلاد 3 أحزاب سياسية، منها حزب ديني وآخر ليبرالي وثالث لرجال الأعمال وفلول نظام الرئيس الأسبق، وتلتحق بحزب ديني بعد الثورة لحشد الأصوات في الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وتنضم «كوثر» للحزب الديني الذي يستعين بطبيب نفسي من لندن، يلعب دوره الفنان محسن محيي الدين، وبدوره يضع الأخير خطة لإنعاش آمال الحزب في الفوز بالانتخابات البرلمانية والرئاسية، حيث يختار «كوثر» بعد فرزه لفتيات الحزب للقيام بمهمة معينة، وهي نشر أفكار فاسدة وعلمانية في موقع يحمل اسم «أنا حرة»، لإثارة استياء فئات الشعب المصري واستقطابهم إلى التيار الديني، حيث تقبل الفتاة العشرينية بالمهمة بعد تردد، رغبةً منها في تغيير عقول الناس وتخلع حجابها في «أنا حرة» وتصفه بـ «رمز القهر العظيم» وتدعو «كوثر» إلى الحرية الجنسية وخلع الحجاب في مقطع مصور، مشددة على أن المحجبات يرتدونه إرضاءً للمجتمع وليس الدين، وتتوالى الأحداث.

فروق طبقية

على الجانب الآخر، انتهت زينة من تصوير فيلم «كارما» مع المخرج خالد يوسف، وهو العمل الذي يبرز الفروق بين الطبقات الغنية والفقيرة والتنوع فيها بشكل كبير، كما يبرز العلاقة بين المسيحيين والمسلمين ضمن الأحداث بشكل لافت جداً ومتنوع. ويضم الفيلم كوكبة من النجوم أبرزهم: عمرو سعد، غادة عبد الرازق، وفاء عامر، دلال عبد العزيز، وخالد الصاوي. ويظهر الفنان عمرو سعد في الفيلم بشخصيتين، الأولى: شاب يعيش مع والدته دلال عبد العزيز في حارة شعبية وهي منطقة بولاق، ومتزوج من زينة، التي تحمل اسم «مدينة» وديانتها مسيحية خلال الأحداث وتعيش في حارة شعبية، ويهاجم بسبب هذا الزواج، بينما الشخص الآخر الذي يجسده، ملياردير ويعيش في مصر الجديدة والتجمع الخامس ورجل أعمال معروف ومشهور، ويقع في غرام مديرة أعماله وتجسدها النجمة غادة عبد الرازق وتدعى «نهلة».

«الصعود إلى الهاوية»

درامياً، خسرت زينة فرصة ظهورها في سباق الموسم الدرامي الرمضاني المقبل، بعد أن خرج المسلسل الذي كان مقرراً أن يجمعها بالفنان آسر ياسين من السباق، بعد أن قررت شركة «سكاي برودكشن» تأجيل تصوير مسلسل «الصعود إلى الهاوية» ليعرض في رمضان 2019. وجاء قرار رئيس مجلس إدارة الشركة المنتجة رجل الأعمال وليد مصطفى بالتأجيل بعد جلسات عمل مع الفريق المشارك في المسلسل بسبب صعوبة الانتهاء من التصوير خلال الفترة الزمنية المتبقية، خاصة مع احتياج فريق العمل لفترة طويلة من أجل إنجاز المشاهد الخارجية بالأحداث في 4 بلاد أوروبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا