• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م

أنهى علاقته مع النصر بالتراضي

كرار: مهمتي لم تكتمل في الملاعب الإماراتيـــة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يناير 2017

مراد المصري (دبي)

في حكايات كرة القدم لا يمكن التكهن بالنهاية التي تنتظرك فيها، وتحديدا اللاعبين الذين كتب عليهم دائما الترحال، وتقبل القرارات، والبحث عن فرصة جديدة بسبب ظروف تعددت لتغيير الوجهة، وهو حال العراقي مهند عبد الرحيم كرار، الذي انتقل إلى صفوف النصر قبل شهرين ونصف الشهر، لكن مع عودة البرازيلي فاندرلي لقيادة خط الهجوم، تغيرت الخطط الفنية التي أنهت مشوار كرار مع النصر، حيث توصل إلى اتفاق مع «العميد» لإنهاء عقده، والعودة مجددا إلى صفوف فريقه السابق الزوراء العراقي.

وتحدث اللاعب في حوار مفتوح عما يدور في خاطره، موضحاً أنه غير نادم على القرار الذي اتخذه باللعب في صفوف النصر، رغم إدراكه لإمكانية حصول أمر مماثل مع إلمامه بمستجدات قضية فاندرلي، لكنه يشعر أن الوقت لم يسعفه، وأن المهمة لم تنته بالنسبة له في الملاعب الإماراتية، وقال: لو عاد بي الزمن إلى شهر أكتوبر حينما تواصل معي وكيل أعمالي، وأخبرني برغبة النصر بضمي إلى صفوفه، لقبلت مرة أخرى، نظراً لمكانة هذا الفريق الذي اعتاد المنافسة على الألقاب، وحقق نتائج بارزة على الساحة الآسيوية، إلى جانب تطلعي لتقديم أفضل أداء ومساعدة الفريق، وحاولت جاهدا أن أسجل الأهداف وأقوم بصناعة الأهداف، أيضا رغم أنني رأس حربة، لكن وضعت مصلحة الفريق قبل مصلحتي.

وأكد اللاعب أنه راض عما قدمه مع الفريق، ويترك الحكم للجمهور لتقييم أدائه، حيث تابع الجميع جهودي لمساعدة الفريق، ولم أدخر جهدا على أرضية الميدان، فيما جاء تأقلمي السريع، نظراً لدعم زملائي الذين وقفوا معي داخل الملعب وخارجه.

وكشف اللاعب عن تلقيه 3 عروض من أندية محلية، إلى جانب عرض من السعودية، لكن اللوائح لا تسمح له باللعب مع 3 أندية مختلفة في الموسم نفسه، وقال: هذا الأمر يجعلني أشعر بالرضا عن نفسي، وفي الوقت نفسه يحفزني لتقديم المزيد خلال عودتي للزوراء ومع المنتخب الوطني، وسأدرس العروض التي تأتيني خلال الصيف المقبل، بعدما أبدت هذه الأندية استعدادها للانتظار أيضا حتى الموسم المقبل.

وأوضح اللاعب أنه توقع نهاية مسيرته مع النصر بعد مباراة الإمارات في دوري الخليج العربي، وقال: شعرت وقتها أن هذه المباراة ستكون الأخيرة بالنسبة لي، ومع إعادة تسجيل فاندرلي استقبلت الخروج من قائمة الفريق أمام دبي في كأس رئيس الدولة بتوقعات مسبقة، فيما أتفهم حاليا الخيارات الفنية للفريق الذي يبحث عن تدعيم صفوفه في الخط الخلفي، واحترم هذا الأمر، وأتمنى للفريق التوفيق فيما تبقى من الموسم.

وتابع: رغم خروجي من قائمة الفريق أمام دبي، وإدراكي أن العد التنازلي بدأ لرحيلي، لكن واظبت على التدريبات والتزمت بالتعليمات، احتراماً لنادي النصر الصرح الرياضي العريق، الذي اعتز أنني ارتديت قميصه ودافعت عن ألوانه.

وحول أمنية لم يحققها مع الفريق، قال: حصد الألقاب بالطبع، خصوصا الخروج الصعب من كأس الخليج العربي، حيث كنا على بعد دقائق فقط من الصعود إلى المربع الذهبي وإكمال المشوار، فيما كان هناك مسابقة كأس رئيس الدولة أيضا التي لن أتمكن من التواجد مع الفريق فيها، لكن أتمنى أن يفوز بها النصر، ويحتفل في نهاية الموسم، سأكون فرحاً للغاية لو نجحوا بذلك.

وحول علاقته بالمهاجم فاندرلي الذي استحوذ على مكانه في التشكيلة، قال: أتمنى له التوفيق في المباريات المقبلة، في الاحتراف يجب تفهم هذه الأمور، على الصعيد الشخصي تدربنا معاً، وعشنا أوقاتاً جيدة للغاية، ولا أنظر من هذا المنظور أبدا، بالنسبة لي، النصر ولاعبوه وجماهيره باتوا منزلي في الإمارات رغم قصر المدة لكن ارتباطي بهم سيبقى دائما.

وفيما يتعلق بالفترة التي جاء فيها، وشهدت تغيراً على صعيد الجهاز الفني إلى جانب النتائج السلبية للفريق وقتها، قال: تطلب الأمر مني التعامل مع جهازين فنيين خلال أيام أيام، وكلاهما يمتاز بالخبرة والدراية، وتعلمت من كل مدرب بعض الأمور، ربما يركز بيتريسكو على الجانب البدني أكثر، لكن لم أتواجد مع يوفانوفيتش فترة كافية للتعرف على أسلوبه بشكل كامل، كلاهما مدربان كبيران تشرفت بالتواجد معهما.

وتابع: الدوري الإماراتي متطور للغاية، خصوصا على صعيد الملاعب والتنظيم في الأندية والمسابقات، اللعب هنا أضاف لي المزيد من الخبرة، وكنت مسرورا للغاية بتفاعل الجماهير العراقية معي ومتابعة أخباري، هذا الاهتمام زاد من المسؤولية علي هنا.

وخاض كرار خلال وجود مع النصر مباراة خاصة جمعت منتخب بلاده مع منتخبنا الوطني في تصفيات كأس العالم، والتي تفوق فيها «الأبيض»، وقال: بصراحة خضنا أسوا مباراة لنا في تصفيات المونديال وقتها، لكن من ناحية أخرى لعب المنتخب الإماراتي بشكل جيد، ولديه فرصة قائمة للصعود إلى كأس العالم، بفضل الجرأة التي يمتلكها عبر اللعب بمهاجمين اثنين في المقدمة بغض النظر عن هوية المنافس.

وتابع: فرصة العراق أقل نسبيا في تصفيات المونديال، لكن المدرب راضي شنيشل طلب منا خوض المباريات الخمس المتبقية بنفس الروح والعزيمة وترك بصمة لنا، علما إننا تعرضنا لظلم واضح أمام اليابان شاهده الجميع، فيما خسرنا في الدقائق الأخيرة أمام السعودية.

واعتبر كرار الفوز على الجزيرة في الجولة قبل الأخيرة من الدور الأول للدوري، مهما للغاية، وساهم في قلب المعطيات للنصر، ومنحه جرعة معنوية مهمة، خصوصا أن الفوز جاء على متصدر الترتيب، والذي لم يعرف الخسارة وقتها، وقال: لعبنا تلك المباراة بتكتيك وخطة وتكاتف بين الجميع، ونجحنا في تحقيق فوز قلبنا به المعطيات، وهو ما جعل سقف طموحات الفريق يرتفع مجددا، واعتقد أن الحصاد جاء جيدا للغاية في نهاية الدور الأول مقارنة بالبداية المتعثرة للفريق، والهع التي حصدها في البداية.

العين المرشح الأول

دبي (الاتحاد)

أوضح كرار أن العين يعد المرشح الأول للقب، بفضل خبرته والتشكيلة التي يمتلكها حاليا، مع وجود فرق أخرى، منها الجزيرة أيضاً والأهلي حامل اللقب، بما يجعل الصراع طويلا هذا الموسم، فيما يتوجب على النصر تجاوز المرحلة الأولى من الدور الثاني، التي يستهلها بخوض مباريات أمام الأهلي والعين والوصل لتحديد قدرته على البقاء في دائرة المنافسة من عدمها.

«العربي» غير مظلوم

دبي (الاتحاد)

رفض كرار الفكرة السائدة أن اللاعب العربي مظلوم، ولا ينال حقه على صعيد الاحتراف في الدوريات خارج بلاده، وقال: الأمر يعود للاعب الذي يجب أن يجتهد ويقدم كل جهده، أبرز الأمثلة الناجحة لدينا يونس محمود الذي فرض نفسه بفضل أهداف وقدراته، ويعد مثالاً لنا جميعاً، الأندية تحتاج إلى لاعب يساهم في تحقيق النتائج الإيجابية، سواء كان لاعباً عربياً أو أجنبياً، لكن ربما هناك ميل أكثر للاعب الأجنبي من ناحية الاسم دون دراسة المردود الحقيقي على أرضية الملعب.

وأكد كرار، أن تجربة الاحتراف الخارجي لديه كانت مروعة في بداية مسيرته حينما لعب في الدوري الجزائري، وكان شاهدا على واقعة اعتداء الجماهير التي أدت إلى وفاة لاعب، فيما تعرض هو إلى الإصابة هناك، لكن ذلك لم يحد من طموحاته، وجعله أكثر إصراراً على المواصلة، والبحث عن المزيد من العروض الخارجية لتطوير نفسه، والحضور في تشكيلة المنتخب العراقي.

901 دقيقة مع «الأزرق»

دبي (الاتحاد)

خاض كرار 901 دقيقة مع «الأزرق»، بينها 10 مباريات في دوري الخليج العربي لعب فيها 811 دقيقة، و90 دقيقة في مباراة واحدة في كأس الخليج العربي، وسجل 4 أهداف في الدوري في 4 مباريات مختلفة.

     
 

كرار مهمتي مع النصر لم تكتمل

لا شك أن مستوى الفريق الاماراتي جيد الا انهم لا يهتمون بمصلحة اللاعب أبدا ولايعطون أهمية لذالك ولكن مهند أخطأ بقبول الانضمام للفرق الخليجية وكان المفروض اللعب بدوريات افضل كبداية مثل تركيا اوافضل

ابو زهراء البناوي | 2017-01-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا