• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  02:36    بوتين: روسيا ستحتفظ بقاعدة حميميم الجوية وقاعدة طرطوس البحرية في سوريا    
«الاتحاد» في معامل «صحة أبوظبي»: (3/4)
17 فتوى لا تبيح استخدام التبغ وتؤكد: قتل للنفس

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

بعد أن عرضت «الاتحاد» في سلسلة حلقاتها مخاطر تبغ المدواخ نتيجة عينات أرسلتها لمختبرات هيئة الصحة في أبوظبي، تستطلع اليوم رأي الدين في تدخينه، حيث أفتى كبار العلماء بأن التدخين بجميع أنواعه، والمدواخ منها، (حرام شرعا) لما فيه من مضار على صحة الإنسان المدخن ومن حوله، إذ تم حصر 17 دليلاً شرعياً على أن تدخين التبغ بأنواعه حرام وقاتل للنفس.

وقال فضيلة الدكتور أحمد بن عبدالعزيز الحداد كبير مفتين، مدير إدارة الإفتاء بدائرة الشؤون الإسلامية بدبي: «إن للتدخين أضراراً صحية واقتصادية واجتماعية، وأن الذي يدمن عليه يواجه هذه الأضرار كلها، فكان الواجب عليه أن يتقي الله تعالى في نفسه ومجتمعه، ولا ريب بأن الشرع الشريف إنما جاء لجلب المصالح ودفع المضار والمفاسد فأمر بالأول، ونهى عن الثاني، ولذلك ذهب كثير من العلماء إلى حرمة شرب الدخان كما في الدر المختار 10/‏‏42، وألف ابن حجر الهيتمي الشافعي رسالة في تحريمه».

وأضاف: «غير أن الذي ذهب إليه الكثيرون أنه مكروه، أو دائر بين الإباحة والكراهة، عملاً بالأصل في المسألة، وهو أن الأصل في الأشياء الإباحة حتى يرد دليل الحرمة. والذي اختاره المحققون أنه يحرم على من يثبت لديه ضرره وهو الذي مال إليه العلامة المحقق الأستاذ الدكتور عبدالكريم زيدان في كتابه «المفصل» حيث قال خلاصته في هذا الشأن».

وأشار إلى أن ضرر الدخان أمر محقق لم يعد بالإمكان الجدال فيه، فقد ثبت علمياً وطبياً، وبناءً على التحليلات المخبرية أن التبغ فيه من المواد السامة والمهلكة كالنيكوتين والقطران وغيرها مما تؤدي إلى شيءٍ من الأمراض، ومنها سرطان الرئة والحنجرة، فهو بحق بمثابة السم القاتل ولكن يقتل ببطء، فيدخل في دائرة الحظر لا الإباحة.

وعن جدال بعض العامة في مدى ضرر تبغ المدواخ، قال فضيلته: «إن هناك فتاوى كثيرة تحرمه قديمة وحديثة، وقد ألفت فيه مؤلفات، وكان ذلك قبل أن يظهر كبير ضرره طبيا، أما اليوم فلا يختلف الفقهاء في تحريمه بناء على تقارير الأطباء المبينة لمخاطره وأضراره، ومن القواعد الشرعية والعوائد المرعية أن الضرر يزال، أي تتعين إزالته، ولا يجوز التغاضي عنه؛ لخطره وضرره، ولم تجمع الأمة بمختلف فئاتها وطبقاتها وثقافتها وتخصصاتها كما أجمعت على أن التدخين ضار بالفرد والمجتمع والاقتصاد، وأنه لا فائدة منه قط، ومع ذلك لم ينبِر أحد لرفع ضرره عن الناس، بل يزاوله مَن يعلم مفسدته وضرره وخطره وكأنه مسلوب الإرادة، فإذا ذكرته بضرره لعله ينتفع بذكراك قال: أعلم ذلك ولكني لا أستطيع.

وأوضح فضيلة الشيخ الحداد بأن المدخن ألا يكفيه ما يرى من العبر فيمن فتك بهم هذا العدو؛ من الأمراض المزمنة، والسموم القاتلة، فقد ذكرت كلية الأطباء الملكية البريطانية أن 90% من حالات الوفاة بسرطان الرئة تحدث نتيجة التدخين، وذكرت أن الأسباب الرئيسة لحدوث الوفاة بين المدخنين هي: والإصابة بسرطان الرئة، والنزلات الشعبية– وتليف الكبد– وأمراض الشريان التاجي– والذبحة الصدرية- وسرطان الفم- والبلعوم والحنجرة– وأن الأطفال الذين تلدهم نساء يدخنَّ يولدون أقل من الوزن الطبيعي، والأمهات أكثر عرضة للسقط.

خطبة الجمعة

وعن دور وتأثير خطبة الجمعة في توعية النشء، يلفت فضيلته إلى أن خطب الجمعة عالجت هذا الموضوع قديما وحذرت منه كثيرا، ولا زال الخطباء والوعاظ وغيرهم من عقلاء البشر يحذرون منه، إلا أنه ليس لهذا التحذير أثر مباشر، لأنه يصطدم مع واقع مرير، واقع يروج للتدخين فالتاجر والمدخن وغيرهما هم من أكثر الناس ترويجا. وتابع: إننا لا نحتاج إلى فتاوى التحريم في مواضع الدخان، بل إلى منع هذه الأماكن من أساسها، لأنه لا فائدة من فتاوى التحريم مع الترويج للتدخين فإن ذلك يعتبر تناقضا، وحاملا للناس للاستخفاف بالمحرمات، فهذه التحذيرات الصحية والطبية لم تجد نفعا وهي موجودة حتى في علب التدخين، ولو وجد قانون يمنع التدخين لكان أكثر نفعا.

وقال محمد عبيد المزروعي، المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: إن الهيئة لم تغفل دور خطب الجمعة في توعية المصلين بمخاطر التدخين، علاوة على التنويه فيما بعد الصلاة وذلك في إطار دور الهيئة للعمل على مساعدة الشباب في التخلص من العادات التي تهدم الصحة.

وتابع: إنه لم يعد خافياً على أحد ما للتدخين من آثار سلبية تعود بالضرر على صحة المدخن وأمواله وأولاده ومن يحيط به، وقد ذهب جمٌّ غفير من أهل العلم إلى التصريح بحرمته، وصدرت بذلك قرارات من مجامع بحثية مستندة إلى الأدلة الشرعية المستفيضة في الكتاب والسنة التي تحرم الإسراف والتبذير والإضرار بالآخرين منها قوله تعالى: (... وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ...)، «سورة البقرة: الآية 195»، وقوله جل جلاله: (... وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا)، «سورة النساء: الآية 29»، وقوله عز وجل: (... وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)، «سورة الأعراف: الآية 31»، وقوله: (.... وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً)، «سورة الإسراء: الآيات 26- 27»، وقوله صلى الله عليه وسلم: «لا ضَرر ولا ضِرار». موطأ الإمام مالك.

وأشار إلى أن فتاوى علماء المذاهب الإسلامية بالتحريم أوردت عددا من الأدلة والتي تم إيجازها في نحو 17 دليلا، ومنها أن الدخان من الخبائث المحرمة بنص الكتاب، والخبائث: كل ما تستكرهه النفوس وتنفر منه؛ والدخان مضرّ بالأبدان ضرراً بيِّناً لا شك فيه ولا شبهة الآن عند الأطباء، وهو من أهم أسباب سرطان الرئة والقلب وغير ذلك من الأمراض الخطيرة أو المنتنة؛ كما أن الدخان مؤذ بدخانه الخبيث ورائحته المنتنة لمن لا يتعاطاه من زوجة أو زوج وصاحب؛ والدخان مؤذ برائحته ونتنه للحفظة الكرام الكاتبين وغيرهم من الملائكة المكرمين؛ وأن الدخان مضر بدين صاحبه، شاغل له عن سلوك المسالك التي يرتقي بها.

   
 
لا توجد تعليقات لهذا المقال
الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا