أخيرة

ترمي «فأرها» بمراحيض المطار بعد منعها من اصطحابه

فأر من نوع «هامستر» (أرشيفية)

فأر من نوع «هامستر» (أرشيفية)

واشنطن (أ ف ب)

رمت أميركية في الحادية والعشرين من العمر «فأرها» من نوع «هامستر» في مراحيض مطار بالتيمور، بعد منعها من اصطحابه داخل الطائرة خلال رحلة جوية، على ما أفادت وسائل إعلامية أميركية. أشارت المعلومات إلى أن بيلين ديكوسي، كانت مع حيوانها بيبلز الذي تستمد منه «الدعم المعنوي»، وقد أكد لها موظف في شركة طيران «سبيريت إيرلاينز» عبر الهاتف أنه في استطاعتها اصطحاب فأر الهامستر الصغير هذا خلال الرحلة، غير أن الموظفين في مطار بالتيمور نهوها عن ذلك.
وقال متحدث باسم شركة الطيران في رسالة إلكترونية لوكالة فرانس برس «زوّد ممثلنا في قسم الحجوزات مع الأسف الزبونة بمعلومات خاطئة عبر قوله إنه من الجائز لها اصطحاب الهامستر كحيوان دعم معنوي عبر سبيريت إيرلاينز».
وأضاف المسؤول في «سبيريت إيرلانيز» أن «عملاءنا قدموا لها عرضاً وافقت عليه ويقضي بحجز مقعد لها في رحلة لاحقة لتتمكن من إيجاد حلول أخرى للحيوان».
ونقلت صحيفة «ميامي هيرالد» عن الشابة قولها، إنها تلقت عرضاً من أحد عملاء شركة الطيران في المطار برمي الهامستر في المراحيض، وبعد عجزها عن إيجاد أي حلول أخرى، رضخت بيلين ديكوسي لهذا المطلب.
وقالت الطالبة بحسب الصحيفة «لقد كان «الهامستر» مرعوباً.. كنت خائفة.. من المريع محاولة وضعه في المراحيض».
غير أن شركة «سبيريت إيرلاينز» نفت نفياً قاطعاً هذه المعلومات قائلة: «في استطاعتنا التأكيد بأن أياً من عملائنا لم يعرض في أي لحظة على الزبونة إمكان رمي حيوان في المراحيض أو إيذائه. من المحزن للغاية سماع أن زبونة قررت القضاء على حيوانها».
وتواجه شركات الطيران بشكل متزايد حالات يريد الركاب في إطارها اصطحاب حيوانات «دعم معنوي» على الرحلات الجوي. وفي الشهر الماضي، منعت شركة «يونايتد إيرلاينز» راكباً من اصطحاب «طاووس» على إحدى رحلاتها في مطار نيوارك بضاحية نيويورك، في حادثة جرى تداولها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل.
كذلك أشارت شركة «دلتا» للطيران إلى أنها سجلت زيادة بنسبة 84 % في الحوادث المتصلة بالحيوانات في الرحلات منذ 2016.